أميركا تغرم باريبا 8.9 مليارات دولار   
الثلاثاء 1435/9/5 هـ - الموافق 1/7/2014 م (آخر تحديث) الساعة 12:16 (مكة المكرمة)، 9:16 (غرينتش)

أقر بنك بي أن بي باريبا بالذنب في تهمتين جنائيتين ووافق على دفع 8.9 مليارات دولار للولايات المتحدة في إطار تحقيق واسع النطاق يتعلق بمزاعم بأن البنك الفرنسي انتهك قوانين العقوبات الأميركية.

وحضر محام للبنك بمحكمة ولاية نيويورك للترافع في اتهام بتزوير سجلات أعمال واتهام بالتآمر.

وقال أحد ممثلي الادعاء إن "بي أن بي باريبا" تورط في "مؤامرة طويلة المدى" شملت انتهاك قوانين العقوبات بتسهيل معاملات للسودان وكوبا وإيران.

من جانبها قالت هيئة الرقابة المالية الفرنسية في بيان إن البنك اتفق مع السلطات الأميركية على دفع غرامة إجمالية قدرها 8.9 مليارات دولار بسبب انتهاك عقوبات.

وأضافت أن الاتفاق يتضمن تعليق أنشطة فرع البنك في نيويورك في مجال تسوية معاملات معينة داخل الولايات المتحدة لمدة عام بدءا من أول يناير/كانون الثاني 2015, مع تطبيق برنامج امتثال محدد وقيود على توظيف أفراد محددين.

وكانت صحيفة وول ستريت جورنال ذكرت في الشهر الماضي أن الاتفاق يقضي بمنع مؤقت من القيام بصفقات بالدولار، ورحيل نحو ثلاثين من كوادر البنك الفرنسي. وأشارت إلى أن البنك وافق على طلب إدارة الخدمات المالية في نيويورك بفرض عقوبات شخصية عليهم.

وجمع المحققون الأميركيون معلومات تفيد بأن البنك عقد -عبر بنوك إقليمية في شرق أفريقيا والشرق الأوسط وأوروبا ولخمس سنوات- صفقات مع شركات ووكالات حكومية سودانية.

وقالت وول ستريت جورنال إن التحقيق تناول صفقات تتجاوز قيمتها 100 مليار دولار، وخلص بعد ذلك إلى أن نحو ثلاثين مليون دولار "أخفيت عمدا" للالتفاف على هذه العقوبات.

ومعظم هذه العمليات هي صفقات مع السودان خصوصا في قطاع النفط. لكن البنك متهم أيضا بتسهيل تحويلات مالية إلى إيران ودول أخرى تحظر الولايات المتحدة إبرام صفقات تجارية معها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة