النفط يهبط إثر سقوط الحكومة في العراق   
الخميس 1424/2/9 هـ - الموافق 10/4/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

انخفض سعر مزيج برنت خام القياس الأوروبي في بورصة البترول الدولية بلندن اليوم الخميس عقب سقوط الحكومة العراقية في بغداد على نحو سريع، مما فاقم ضغوط الأسعار في سوق يقول المتعاملون إنها تميل نحو الانخفاض.
وتراجع برنت 18 سنتا إلى 25.07 دولارا في حين هبط سعر الخام الأميركي الخفيف 25 سنتا إلى 28.60 دولارا.

في هذه الأثناء قال مصدر في أوبك إن ثمة اقتراحات بتأجيل الاجتماع الطارئ للمنظمة والمحدد يوم 24 أبريل/ نيسان الجاري بموجب اقتراح رئيس أوبك عبد الله العطية. وتود السعودية عقد الاجتماع يوم 7 مايو/ أيار المقبل في حين تقترح الكويت يوم 27 أو 28 من الشهر الجاري. وردت أربع دول فقط بالموافقة على الموعد الأصلي في 24 من هذا الشهر.

وقال وزير النفط الجزائري شكيب خليل أمس إن المنظمة ستتمكن من تحقيق توازن في السوق بالتزامها بسقف الإنتاج البالغ 24.5 مليون دولار دون خفض الحصص. وزادت أوبك إنتاجها هذا العام لسد نقص الإمدادات من فنزويلا ونيجيريا والعراق.

وقالت وكالة الطاقة الدولية إن السعودية والكويت وفنزويلا عوضت النقص الناجم عن غياب النفط العراقي والنيجيري الشهر الماضي وزادت عنه. وأبدت المنظمة اعتراضها على الأصوات المطالبة بخفض إنتاج أوبك رغم اعترافها بأن الطلب على خام المنظمة سينخفض بمقدار 2.7 مليون برميل يوميا في الربع الثاني من العام.

وتحول الاهتمام من الخوف من نقص الإمدادات إلى قلق من زيادة المعروض وبالتالي مخاوف من انهيار الأسعار التي فقدت منذ أواخر فبراير/ شباط الماضي نحو 30% من قيمتها في الأسواق العالمية.

وفي طهران قال وزير النفط الإيراني بيجن زنغانه إن أسواق النفط متخمة بالإمدادات وهو ما سبب الهبوط الأخير في أسعار النفط. وقال الوزير للصحفيين إن "العرض أكثر من الطلب في الأسواق العالمية وهذا يسبب هبوط الأسعار مثلما رأيتم".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة