وكالة الطاقة تنهي استخدام الاحتياطات   
الخميس 1432/10/18 هـ - الموافق 15/9/2011 م (آخر تحديث) الساعة 21:10 (مكة المكرمة)، 18:10 (غرينتش)

وكالة الطاقة بررت لجوءها للمخزونات الإستراتيجية بتوقف صادرات النفط الليبية (الأوروبية-أرشيف)

أعلنت وكالة الطاقة الدولية انتهاء تدخلها في سوق النفط عبر استخدام الاحتياطات النفطية الإستراتيجية لأعضائها الـ28، وهو الذي أعلن في 23 يونيو/حزيران الماضي، متعللة حينها باضطراب سوق النفط العالمية جراء توقف صادرات النفط الليبية.

وفي تدخلها، سحبت الوكالة التي تضم الدول الصناعية الكبرى، ما مجموعه 60 مليون برميل من هذه الاحتياطات في يوليو/تموز وأغسطس/آب، لتلبية زيادة الطلب على النفط هذا الصيف.

وذكر بيان أصدرته الوكالة اليوم، أن مجلس إدارة وكالة الطاقة الدولية خلص إلى أن المشكلات الناجمة عن توقف إمدادات النفط الليبي وجدت حلا ناجحا لها، عبر التدخل الجماعي لوكالة الطاقة الدولية وزيادة إنتاج دول منتجة أخرى.

وأضاف البيان أن الخفض المتوقع للطلب على النفط لم يعد يبرر إجراء اللجوء للاحتياطيات.

وكانت وكالة الطاقة الدولية اتخذت هذا القرار الاستثنائي الذي لم تلجأ إليه سوى مرتين في تاريخها، لمواجهة التهديدات بشح مادة النفط مع حلول فصل الصيف في النصف الشمالي من الكرة الأرضية، في أجواء طغى عليها انخفاض الإنتاج على إثر النزاع الليبي.

وقبل يومين خفضت وكالة الطاقة وتيرة نمو الاستهلاك العالمي المتوقع للنفط في العام الجاري والعام المقبل مقارنة بما كان متوقعا في السابق، عازية الأمر إلى تباطؤ إيقاع النمو الاقتصادي العالمي.

وذكر البيان أن الدول الأعضاء في وكالة الطاقة الدولية ستعمل على إعادة تشكيل مخزوناتها الإستراتيجية في 2011 و2012.

وأضاف بأن مخزونات الدول الأعضاء حاليا تبقى كبيرة، حتى بعد الكمية التي سحبت منها هذا الصيف، لأنها لا تزال تتيح تغطية ما يعادل 90 يوما من الواردات النفطية للدول الأعضاء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة