ارتفاع اليورو يهدد الصناعات الأوروبية الفاخرة   
الاثنين 1428/11/9 هـ - الموافق 19/11/2007 م (آخر تحديث) الساعة 19:27 (مكة المكرمة)، 16:27 (غرينتش)
30-40% الارتفاع في أسعار المنتجات الفاخرة في الفترة 2005-2006 (الفرنسية-أرشيف)
 
يؤثر ارتفاع سعر صرف اليورو مقابل الدولار والين على توقعات النمو بالنسبة للصناعات الأوروبية الفاخرة مما قد يدفع بعضها لنقل مقار إنتاجها خارج أوروبا.
 
وتتداول أوساط هذه الصناعة فكرة نقل مقار الإنتاج وهو ما لم يكن واردا من قبل، أما الآن ومع جعل السلع الفاخرة أكثر شعبية فقد بات الزبائن مختلفين ولم يعد يهمهم كثيرا مكان الصنع.
 
لكن وضع تلك الصناعات ليس في خطر فتأثير اليورو القوي جاء محدودا بفضل أنظمة تغطية مخاطر تقلبات أسعار الصرف كما أن المبيعات سجلت قفزة في الشرق الأوسط وآسيا وفي دول أوروبا الشرقية.
 
وتتوقع شركة باين الأميركية نمو سوق المنتجات الفاخرة بنسبة 7- 9% في 2007، لكن بدون ارتفاع سعر صرف العملة الأوروبية كانت هذه النسبة ستصل إلى ما بين 10 -12%.
 
ولمواجهة ارتفاع اليورو رفعت هذه الصناعات أسعارها بنسبة 30 -40% للفترة 2005-2006 على ما تؤكد أليزابيت دي بورت المندوبة العامة للجنة كولبير التي تمثل 70 دارا فرنسية.
 
وتنتج شركات الصناعات الجلدية والمجوهرات والعطور ودور الأزياء الراقية وهي بغالبيتها فرنسية وإيطالية سلعها كلها تقريبا في منطقة اليورو، وتصدر نحو 60% من منتجاتها لتباع في أنحاء العالم خصوصا الولايات المتحدة واليابان أكبر سوقين في العالم.
  
لكن مشكلتين تواجهان تلك الصناعات الأولى ارتفاع سعر منتجاتها في الأسواق الأجنبية والثانية تضاؤل القوة الشرائية للسياح الأميركيين واليابانيين الذين ينكبون عادة على شراء السلع الكمالية الفاخرة المصنوعة في فرنسا أو إيطاليا.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة