إضراب نفطي بنيجيريا وعمليات الإنتاج تسير كالمعتاد   
الاثنين 1423/12/16 هـ - الموافق 17/2/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قال مسؤولون حكوميون وآخرون بصناعة النفط إن إضراب كبار العاملين في قطاع النفط بنيجيريا بسبب الأجور وظروف العمل بدأ سريانه اليوم الاثنين، إلا أنه لم يؤثر في عمليات التصدير. وقال المسؤولون إن السلطات أرسلت عددا من الإداريين إلى مرافئ التصدير للإشراف على عمليات الشحن التي كان المضربون يقومون بها.

وقالت شركة "شل" أكبر منتج للنفط في نيجيريا إن العمل يسير كالمعتاد في مرفأين للتصدير في بوني وفوركادوس. كما ذكر متحدثون بأسماء إكسون موبيل وشيفرون تكساكو وأجيب الإيطالية أن العمليات تتم بصورة طبيعية.

وقالت نقابة العاملين الإداريين بقطاع النفط أمس الأحد إن الهدف من الإضراب هو الضغط من أجل الحصول على علاوات مستحقة في العام 2002 والاحتجاج على التأخر في تسلم رواتبهم.

ويخشى أن يعزز هذا الإضراب مخاوف الأسواق الحالية الناجمة عن ضعف صادرات فنزويلا النفطية واحتمال اندلاع حرب ضد العراق، ما يهدد بتعطل صادرات الخليج من الخام. وتعد نيجيريا واحدة من أكبر مصدري النفط في العالم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة