انطلاق فعاليات منتدى مجموعة الـ77 بشأن المياه بمسقط   
الاثنين 1430/2/27 هـ - الموافق 23/2/2009 م (آخر تحديث) الساعة 17:03 (مكة المكرمة)، 14:03 (غرينتش)
جانب من المشاركين في المنتدى (الجزيرة نت)

طارق أشقر-مسقط 
 
بدأت اليوم في العاصمة العمانية مسقط فعاليات المنتدى الوزاري الأول لدول مجموعة الـ77 والصين حول المياه الذي تستضيفه سلطنة عمان حتى بعد غد الأربعاء.
 
ويشارك في المنتدى الذي يترأس السودان دورته الحالية وزراء معنيون بموارد المياه ضمن وفود تمثل الدول الأعضاء في المجموعة التي  يفوق عددها مائة وثلاثين دولة.
 
ودعا وزير البلديات الإقليمية وموارد المياه العماني الشيخ عبد الله بن سالم الرواس الحضور إلى الاهتمام باستقرار الأوضاع المائية في دول المجموعة.   
 
ويهدف المنتدى إلى تبادل الخبرات العلمية والتقنية بين دول المجموعة  لنشر المعلومات حول مصادر المياه، وتحسين وتعزيز شبكة الاتصال بين الدول الأعضاء في المجموعة، ووضع آليات نقل المعرفة إلى الحكومات وصناع القرار على المستويين المحلي والدولي.
 
ويتطلع المنتدى إلى العمل على تطوير مجالات التحلية والصرف الصحي وغيرها من المجالات الأخرى التي من شأنها تعزيز مصادر المياه، بالإضافة إلى التعرف على فوائد المنهجيات التي ثبت أنها  تعمل بشكل جيد في البلدان الأخرى في مجال المياه. 
 
خطر الجفاف
وفي مجال الحاجة لمؤتمر حول المياه في الوقت الحالي قال القائم بأعمال وكيل الوزارة لشؤون موارد المياه بوزارة البلديات الإقليمية وموارد المياه بالسلطنة الدكتور سيف الشقصي إن معظم دول المجموعة تقع في نطاق الحزام الجاف وشبه الجاف وهي بذلك تتعرض لتحديات كبيرة بينها الزيادة المضطردة في استهلاك المياه في ظل ندرة واضحة في المصادر المائية.
 
وأضاف أن هذه الدول معرضة أيضا للتأثر المباشر بالمتغيرات المناخية في المستقبل فضلا عن الزيادة المضطردة في عدد سكان دول المجموعة، مما يؤكد الحاجة إلى زيادة المصادر المائية و"لا يمكن تحقيق ذلك إلا بشحذ الهمم وتكثيف الجهود العلمية والبحثية في هذا الجانب".

وحول سياسات السلطنة في صون موارد المياه أوضح الشقصي أن إستراتجية السلطنة في العمل على إيجاد توازن بين المتوفر من الموارد المائية ومعدل الاستهلاك تعتمد على محورين أساسيين أولهما ترشيد الاستهلاك عبر تقليل الفواقد وصيانة "الأفلاج" ووضع التشريعات والقوانين، أما المحور الثاني فيقوم على تنمية الموارد المائية من خلال بناء السدود واستكشاف مصادر جديدة. 
 
حرمان
وتشير تقارير الأمم المتحدة إلى أن أكثر من مليار شخص في مختلف أنحاء العالم لا يحصلون على مياه الشرب النقية، في حين يتواصل تدهور البيئة  ليحول أراضي كانت خصبة في وقت من الأوقات إلى أراض لا تستطيع  توفير أبسط الاحتياجات الأساسية للإنسان.

يذكر أن مجموعة الـ77 هي منظمة دولية تأسست عام 1964 لدفع التعاون الاقتصادي وتعزيز التأثير في الشؤون العالمية بين الدول النامية كما تهدف إلى خلق مقدرات  تفاوضية مشتركة بين دولها.

وضمت المنظمة في البداية 77 دولة وأصبحت في عام 1998 تضم 133 عضوا أغلبها من آسيا وأفريقيا وأميركا اللاتينية، وكان أول اجتماع رئيسي للمجموعة عام 1967 بالجزائر وتبنت خلاله ما يعرف بإعلان الجزائر الذي تم بموجبه صياغة الهيكل التنظيمي للمجموعة.

ولدى المجموعة ممثلون في كل من منظمة الغذاء والزراعة ومنظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية ومنظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم ومنظمة الأمم المتحدة للبيئة، وصندوق النقد الدولي والبنك الدولي.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة