صندوق النقد يضغط على تركيا لخفض أسعار الفائدة   
السبت 1422/4/23 هـ - الموافق 14/7/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أعرب مسؤولو صندوق النقد الدولي عن تأييدهم لبرنامج قروض لأنقرة، ولكن مسؤولا كبيرا طالب بضرورة خفض أسعار الفائدة بتركيا لضمان نجاح البرنامج.

غير أن المسؤولين قالوا إنه ليس من المحتمل أن تهبط أسعار الفائدة إلا بعد أن تحظى الأسواق التركية بالدعم الذي تستحقه لنجاح تنفيذ الإصلاحات.

وقال النائب الأول لعضو مجلس الإدارة المنتدب بصندوق النقد الدولي ستانلي فيشر للصحفيين في اتصال هاتفي إن "النقطة الحاسمة هي أن هذا البرنامج لن ينجح إذا لم تستعد تركيا ثقة الأسواق".

ولكنه أعرب عن تفاؤله بشأن البرنامج التركي وبشأن الدعم الأساسي الذي يحظى به في تركيا من جانب الساسة والشعب. وقال "إن هذا برنامج طموح جدا ويمثل رغبة الأتراك في تغيير مسلك الاقتصاد التركي.. البرنامج يعمل بشكل طيب من وجهة النظر الموضوعية".

وفي وقت سابق قال مدير العلاقات الخارجية بصندوق النقد الدولي توم داوسون إن البرنامج يسير في طريقه السليم، وإنه من غير المحتمل أن تتأثر المراجعة التالية بتأخير مراجعة القروض في الأسبوع الماضي.

ووافق صندوق النقد الدولي يوم الخميس الماضي على الإفراج عن دفعة قيمتها 1.5 مليار دولار من برنامج القروض لتركيا الذي يبلغ حجمه 15.7 مليار دولار. وقد أدى هذا التأخير الناجم عن الإخفاق في تنفيذ الإصلاحات في صناعة الاتصالات التي يعارضها بشدة الجناح القومي في الحكومة الائتلافية إلى هبوط الليرة لأدنى مستوى لها أمام الدولار ورفع أسعار الفائدة الأساسية بأكثر من 100%.

ورحب وزير الاقتصاد التركي كمال درويش بموافقة صندوق النقد الدولي على الإفراج عن القروض الذي جاء بعدما لبت تركيا معظم مطالب المقرضين، وقال إن من المهم تجنب نشوب مشكلات أخرى "غير ضرورية". ولكن فيشر قال إن الأسواق مازالت متشائمة أكثر مما ينبغي بشأن الأوضاع في تركيا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة