أستراليا تحظر كومبيوتر غلاكسي   
الخميس 1432/11/17 هـ - الموافق 13/10/2011 م (آخر تحديث) الساعة 13:30 (مكة المكرمة)، 10:30 (غرينتش)

كمبيوتر غلاكسي 10.1 اللوحي ينافس آي باد (رويترز)

فرضت محكمة أسترالية حظرا مؤقتا على بيع أحدث أجهزة الكمبيوتر اللوحية لشركة سامسونغ إلكترونيكس الكورية الجنوبية في أستراليا مانحة بذلك منافستها أبل انتصارا قانونيا في صراع عالمي بين الشركتين على براءات الاختراع.

ويأتي الحكم إثر رفع أبل الأميركية قضية ضد منافستها الكورية الجنوبية بدعوى احتواء "غلاكسي 10.1" الذي تنتجه سامسونغ على تقنيات مملوكة لأبل لم تصرح باستخدامها.

وقد يستغرق الفصل في القضية أشهرا ويدمر فرص جهاز "غلاكسي" الجديد في السوق الأسترالية، وهو أقوى منافس لجهاز "آي باد" الذي تنتجه شركة أبل المهيمنة على مبيعات الكمبيوتر اللوحي عالميا.

وتخوض الشركتان العاملتان في مجال التكنولوجيا معركة ضارية في عشر دول بشأن براءات اختراع لأجهزة الهاتف المحمول الذكية والكمبيوتر اللوحي منذ أبريل/نيسان الماضي، في حين تركز النزاع في أستراليا على تكنولوجيا الشاشات التي تعمل باللمس، المستخدمة في جهاز الكمبيوتر اللوحي الجديد "غالاكسي" لسامسونغ.

آي فون وآي باد من أبرز إنتاجات شركة أبل
في المقابل، تقول سامسونغ إن أبل انتهكت حقوق الملكية الفكرية الخاصة بها لتقنية الاتصال اللاسلكي المستخدمة في الهاتف الذكي (آي فون) الذي تنتجه أبل.

ويسري الحظر على مبيعات سامسونغ من غالاكسي في أستراليا حتى تفصل المحكمة ذاتها في قضية براءة الاختراع.

ويأتي الحكم الأسترالي عقب نجاح المسعى القانوني لشركة أبل في منع سامسونغ من بيع أجهزتها للكمبيوتر اللوحي في ألمانيا وبعض طرز أجهزة الهاتف المحمول الذكية في هولندا، كما يأتي قبل جلسات استماع هامة في الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية.

وتركت سامسونغ الباب مفتوحا أمام خيار استئناف الحكم وأوضحت أنها ستمضي قدما في شكواها ضد أبل بشأن براءة الاختراع الخاصة بتكنولوجيا سامسونغ اللاسلكية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة