أوباما يربط الأزمة الاقتصادية بحرب العراق   
الجمعة 1429/3/15 هـ - الموافق 21/3/2008 م (آخر تحديث) الساعة 13:59 (مكة المكرمة)، 10:59 (غرينتش)
مائة دولار أميركي تكلفة الحرب الشهرية على الأسرة الأميركية (الأوروبية-أرشيف)

اعتبر المرشح الديمقراطي للبيت الأبيض باراك أوباما أن هناك صلة مباشرة بين الحرب في العراق والأزمة الاقتصادية الأميركية، ودعا لسحب القوات الأميركية من العراق.

  

وقال أوباما الخميس باجتماع بولاية فيرجينيا الغربية إنه في الوقت الذي تقف فيه الولايات المتحدة على حافة الانكماش، يدفع الأميركي المتوسط ثمن الحرب، وذكر أن الحرب تكلف كل أسرة أميركية مائة دولار شهريا.

  
وأضاف "عندما تنفقون أكثر من خمسين دولارا لملء خزان السيارة بالوقود بزيادة أربع مرات عن ما كان عليه الحال قبل الحرب فأنتم تدفعون ثمن الحرب".
  
وندد أوباما الأربعاء بهذه الحرب التي دخلت عامها السادس منتقدا تحول الولايات المتحدة عن معركتها ضد القاعدة في أفغانستان وباكستان.
  
وأوضح أن الحرب كلفت حتى الآن أكثر من خمسمائة مليار دولار أي أكثر من أي حرب أخرى باستثناء الحرب العالمية الثانية.
 
وذكر بأن إدارة بوش وعدت بألا تتجاوز كلفة الحرب أكثر من خمسين إلى ستين مليار دولار وأن إعادة بناء العراق ستمول من العائدات النفطية العراقية.
  
وانتقد أوباما خصمه الجمهوري جون ماكين المصمم "أيا كانت الكلفة والعواقب" على ممارسة ولاية مشابهة لولايتي جورج بوش.
 
ورأى أوباما أن أميركا لا تستطيع السماح لنفسها بذلك، لأنه بفضل سياسة بوش ماكين "ارتفعت ديوننا بشكل كبير" ما سيلقي بعبء "ظالم" على "أبنائنا وأحفادنا".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة