سندات إيرانية لتطوير حقل جنوب فارس   
الأحد 1431/9/6 هـ - الموافق 15/8/2010 م (آخر تحديث) الساعة 17:09 (مكة المكرمة)، 14:09 (غرينتش)
حقل جنوب فارس يحتاج إلى أربعين مليار دولار لتطويره بشكل كامل (الأوروبية-أرشيف)

قال مسؤول إيراني كبير الأحد إن بلاده سوف تقدم قريبا الشريحة الأولى من إصدار السندات المحلية بقيمة ثلاثة مليارات دولار لتمويل تطوير حقل الغاز في جنوب فارس, يأتي ذلك مع اشتداد العقوبات الأميركية والغربية على البلاد.
 
وقال علي وكيلي رئيس شركة فارس للنفط والغاز الإيرانية المسؤولة عن تطوير حقل جنوب فارس، إنه سيتم جمع الأموال خلال ست مراحل في العام الحالي حتى مارس/آذار 2011، وفقا لوكالة أنباء شانا التابعة لوزارة النفط الإيرانية.
 
وأكد أن الجزء الأول من العرض -وهو بالعملة المحلية- "سيتم في 21 أغسطس/آب يليه الإصدار الثاني في 11 سبتمبر/أيلول", وستكون مدة السندات ثلاث سنوات وذات سعر فائدة بقيمة 16%.
  
وأضاف أن بنك صادرات -الذي تديره الدولة، وهو تحت طائلة عقوبات الأمم المتحدة والعقوبات الأميركية- سيكون مسؤولا عن جمع مليار دولار في الشريحتين الأولى والثانية من الطرح.
 
وبصرف النظر عن العروض المحلية تخطط إيران كذلك لطرح سندات دولية بقيمة ملياري يورو (2.5 مليار دولار) على مدى العام حتى مارس/اذار 2011 وفقا لوكيلي.
 
وأكد وكيلي أن العرض باليورو جزء من طرح بقيمة ثلاثة مليارات يورو (3.8 مليارات دولار) مقرر لهذا العام, مشيرا إلى أن سندات قيمتها مليار يورو (1.27 مليار دولار) قد تم بالفعل إصدارها منذ يناير/كانون الثاني, لكنه لم يحدد متى سيتم إجراء طرح سندات اليورو القادمة.

عقوبات وصعوبات
كاظمي أكد أن بلاده تواجه صعوبات مالية لتنفيذ مشاريع الطاقة (الفرنسية-أرشيف)
وقالت إيران إنها استثمرت في السنوات الـ13 الماضية ثلاثين مليار دولار في حقل جنوب فارس -الذي تشترك فيه مع دولة قطر- لكنها تحتاج إلى أربعين مليار دولار أخرى لتطويره بشكل كامل.
 
وواجه تطوير حقل جنوب فارس عوائق بسبب نقص الاستثمار والتكنولوجيا وانسحاب الشركات الغربية أو تأخير التزاماتها بعد فرض الأمم المتحدة والولايات المتحدة وكذلك الاتحاد الأوروبي عقوبات على طهران بسبب برنامجها النووي.
 
وتعتزم إيران القيام باستثمارات ضخمة قيمتها مائتا مليار دولار في قطاع الطاقة على مدى خمس سنوات حتى عام 2015. 
 
واعترف وزير النفط مسعود مير كاظمي في وقت سابق أن بلاده تواجه "نقصا في الأموال لتنفيذ مشاريع مختلفة" في قطاع الطاقة التي تعتبر حيوية بالنسبة لبلاده.
 
وتعتبر إيران ثاني أكبر مصدر للنفط في منظمة البلدان المصدرة للنفط (أوبك)، كما تمتلك ثاني أكبر احتياطي من الغاز الطبيعي في العالم بعد روسيا.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة