اليمن ترفع ضريبة القات بـ20%   
الاثنين 1431/4/28 هـ - الموافق 12/4/2010 م (آخر تحديث) الساعة 1:39 (مكة المكرمة)، 22:39 (غرينتش)
أربعة ملايين يمني يعتمدون على القات مصدرا للرزق (الجزيرة)

قال نائب رئيس الوزراء اليمني إن بلاده تعتزم رفع ضريبة نبتة القات المخدر بنسبة 20% بعد التوسع في زراعته على حساب المحاصيل الأخرى.
 
وأكد رشاد العليمي في ندوة عقدت بصنعاء الأحد "لا نستطيع أن نمنع القات بقرار جمهوري أو حكومي"، لكن يمكن ذلك عبر إجراءات غير مباشرة تتمثل في رفع قيمة ضرائب القات إلى 20% لدفع المزارعين لزراعة محاصيل أخرى بدلا منه.
 
وأكد العليمي أن الحكومة اليمنية لديها توجه كامل وشامل لمعالجة مشكلة القات بكل أبعادها الاجتماعية والاقتصادية والثقافية، وتنفيذ إجراءات وبرامج قصيرة وطويلة المدى للتخلص من هذه الظاهرة.
 
وأشار إلى أنه يجب العمل في إطار برامج مدروسة، لأن قضية القات معقدة وشائكة، حيث إن أربعة ملايين من اليمنيين يعتمدون عليه مصدرا للرزق سواء في الزراعة أو العمالة أو النقل أو البيع، ويجب الفصل بين العادات الاجتماعية وتناول القات.
 
وكان أربعة يمنيين قد قتلوا وأصيب ثمانية آخرون السبت في اشتباكات مسلحة نشبت بين محصلي الضرائب في سوق مدينة يريم وسط اليمن وعدد من بائعي نبتة القات التي يتعاطاها اليمنيون بكثرة.
 
ويهدر اليمنيون حسب تقارير رسمية نحو 7 ملايين دولار يوميا في شراء محتاجاتهم اليومية من نبتة القات المصنفة من منظمة الصحة العالمية مخدرا.
 
وتمثل زراعة القات 10% من الناتج الوطني لليمن, بينما يعمل ما بين 12% و14% من اليمنيين في زراعته، ويعتمد ما بين 30% و33% من القوى العاملة على إنتاجه مصدرا للدخل بشكل أو بآخر. 
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة