تراجع كبير في أداء البورصات الخليجية   
الأحد 1429/10/27 هـ - الموافق 26/10/2008 م (آخر تحديث) الساعة 14:15 (مكة المكرمة)، 11:15 (غرينتش)

مؤشر سوق الدوحة هبط متراجعا عن مستوى 7000 آلاف نقطة (رويترز-أرشيف)

أنهت البورصات الخليجية تداولاتها الأحد على انخفاض كبير مقتفية أثر البورصة السعودية التي أغلقت أمس على تراجع اقترب من 9% وموجة الهبوط الحادة التي عصفت نهاية الأسبوع بالبورصات الكبرى في العالم.

وعزز من هبوط البورصات الخليجية تنامي المخاوف من ركود عالمي وانخفاض أسعار النفط العالمية التي تعتمد عليها هذه الدول في مداخيلها.

فطغى اللون الأحمر على تداولات البورصات الخليجية، وقاد هبوط البورصات سوقا الدوحة ومسقط. كما سجلت بورصات دبي وأبو ظبي والكويت تراجعات كبيرة.

قطر
وهبط مؤشر سوق الدوحة للأوراق المالية بنحو 8.5% متراجعا عن مستوى 7000 نقطة.

عمان
وتراجع مؤشر سوق مسقط بشكل كبير كذلك فاقدا 6.4% من قيمته متراجعا عن مستوى 7000 نقطة.

الكويت
وهبطت الأسهم في سوق الكويت 3.2%، وقادت حركة الهبوط أسهم الشركات المالية والبنوك.

الإمارات
وفقد سوق دبي الإماراتي نحو 6% من قيمته عند بداية التعاملات، في حين تراجعت سوق أبو ظبي للأوراق المالية بنسبة 3.7% وكان أكبر الخاسرين قطاع العقار بنسبة 6.3%.

تغطية خاصة
السعودية

والسوق السعودية التي بدأت تداولتها متأخرة عن مثيلاتها الخليجية، تكبدت أمس خسائر كبيرة بلغت 8.7% مسجلة أدنى مستوياتها في أربع سنوات لتغلق عند مستوى 5624.68 نقطة .

وخسر مؤشر البورصة السعودية ما يتجاوز 44% من قيمته منذ بداية العام الحالي، ليسجل أسوأ أداء في منطقة الخليج عقب مؤشر سوق دبي المالي.

وجاء هبوط الأسهم الخليجية بعد يوم من اختتام وزراء مالية ومحافظي البنوك المركزية في دول مجلس التعاون الخليجي اجتماعا طارئا في الرياض اختتم بإعلان أن دول الخليج اتخذت إجراءات للتصدي للأزمة المالية العالمية وأنها رأت أن الأزمة تجعل الوحدة النقدية في المنطقة ملحة جدا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة