لندن تحتفظ بمكانتها المالية عالميا   
الخميس 14/8/1432 هـ - الموافق 14/7/2011 م (آخر تحديث) الساعة 17:04 (مكة المكرمة)، 14:04 (غرينتش)

المملكة المتحدة اجتذبت استثمارات من 54 دولة خلال عام (رويترز-أرشيف)

أكدت الحكومة البريطانية أهمية الاستثمارات الأجنبية لإعادة التوازن للاقتصاد البريطاني والنهوض به لتجاوز الأزمات التي مر بها خلال الأعوام الأخيرة، مولية اجتذاب الاستثمارات مكانة خاصة.

وذكر وزير الأعمال فينز كيبل أن الاستثمارات الأجنبية مكنت من خلق أو حماية 94.598 وظيفة خلال العام المالي الماضي.

وعزا تقرير صحفي بريطاني توفر ما يفوق ثلثيّ هذه الوظائف إلى مستثمرين حاليين، وهو ما يعني أن الشركات المستثمرة بالمملكة المتحدة مستمرة في نموها ونجاحها، محفزة للنمو الاقتصادي.

ووفق التقرير فإنه خلال عام تعافت الاستثمارات الواردة حيث اجتذبت استثمارات من 54 دولة.

ونقل التقرير عن رئيس الوزراء ديفد كاميرون عزم الحكومة على بذل جهود كبيرة لاجتذاب مزيد من الاستثمارات، بهدف توفير مزيد من فرص العمل وتنمية التجارة، معتبرا أنه ضروري لمساعدة الاقتصاد.

ولتحقيق ذلك، بين كاميرون أن حكومته رفعت أهمية التجارة والاستثمار بكافة وزارات الدولة لضمان أن تكون بريطانيا هي الوجهة المفضلة للشركات الآتية من الخارج.

وتعهد بالعمل على خفض الضرائب على الشركات وتخفيف الإجراءات البيروقراطية، وإزالة العوائق لمساعدة الشركات على الاستثمار وقطاعات الأعمال على الازدهار.

ولفت التقرير إلى أن المملكة المتحدة مازالت أكثر الوجهات المفضلة بأوروبا للاستثمارات الخارجية المباشرة، حيث تجتذب 28 مشروعا كل أسبوع، وتوفر نحو ألفي فرصة عمل أسبوعيا.

وأشار إلى أن الهيئة البريطانية للتجارة والاستثمار، وهي الإدارة التي ترشد الشركات الأجنبية لتأسيس أعمالها بالمملكة المتحدة، لها دور هام في اجتذاب الاستثمارات.

وأوضح التقرير أن أهم الشركاء الدوليين لبريطانيا هم أميركا واليابان والهند وألمانيا وفرنسا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة