فرنسا تخفف الضغوط عن عمالها   
السبت 1430/10/21 هـ - الموافق 10/10/2009 م (آخر تحديث) الساعة 15:36 (مكة المكرمة)، 12:36 (غرينتش)

وزير العمل الفرنسي دعا للتعاون بين المؤسسات والنقابات لتخفيف ضغوط العمل (الفرنسية)

أكد وزير العمل الفرنسي كزافييه داركو إنه يتعين على الشركات الفرنسية أن تمنع الضغوط النفسية في أماكن العمل لوقف موجة من الانتحار التي شهدتها بعض المؤسسات.

وقال داركو في اجتماع لبحث ظروف العمل الجمعة "لقد استخففنا طويلا بالمخاطر النفسية حيث أن اكتشاف شخص ما يسقط في فرن منصهر أسهل من اكتشاف شخص يعاني متاعب نفسية", وأضاف أن المخاطر النفسية حقيقية كما أظهر الوضع في فرانس تليكوم بصورة مأساوية على نحو خاص.

وحث دراكو 2500 شركة فرنسية تشغل كل منها أكثر من ألف موظف على الانتهاء من المحادثات مع النقابات بشأن تخفيف الضغوط النفسية التي يقول زعماء عماليون إنها السبب في موجة الانتحار بحلول الأول من فبراير/شباط القادم.

وأشارعلى الشركات الصغيرة والمتوسطة أن تضع معا تدابير لتقديم معلومات عن المخاطر النفسية ورصد المشاكل بدعم من الخدمات الصحية في أماكن العمل.

وفي شركة فرانس تليكوم -ثالث أكبر شركة للاتصالات في أوروبا، والتي كانت الدولة تحتكر ملكيتها- انتحر 24 موظفا منذ بداية عام 2008 وحاول آخرون قتل أنفسهم, كما انتحر موظف في شركة رينو لصناعة السيارات يوم الأربعاء الماضي.

وتلقي النقابات باللوم على إعادة الهيكلة وضغوط العمل في فرانس تلكيوم في حالات الانتحار, وبدأت فرانس تليكوم بالفعل المفاوضات التي تستند إلى اتفاق تم التوصل إليه مع النقابات في 2008.

وقال الرئيس التنفيذي للشركة ديدييه لومبار لإذاعة أوروبا 1 "أعتقد أننا استخففنا بعدد من العوامل البشرية , حيث كان لدينا تحولات كبرى حدثت على الأرجح بشكل سريع جدا".

وتعرض لومبار للانتقادات بعدما وصف موجة حالات الانتحار بأنها نمط منتشر ولم يول اهتماما كافيا لعلامات الضيق التحذيرية الأولى.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة