زيادة عدد الجياع والمشردين بالولايات المتحدة   
السبت 1429/12/16 هـ - الموافق 13/12/2008 م (آخر تحديث) الساعة 0:43 (مكة المكرمة)، 21:43 (غرينتش)

   ارتفاع مستوى الجوع سببه الفقر والبطالة وارتفاع تكاليف السكن (رويترز–أرشيف)


أظهر مسح ارتفاع عدد الجياع والمشردين في 25 مدينة أميركية العام الماضي بسبب ارتفاع نسبة البطالة واستيلاء البنوك على المنازل التي لا يستطيع أصحابها الوفاء بالتزاماتهم تجاه الرهون العقارية.

 

وأفاد المسح الذي أجرته مؤسسة كونفرانس أوف مايورز بأن 83% من المدن الأميركية التي جرى مسحها أكدت زيادة في عدد المشردين الذين لا يجدون مأوى في العام الماضي، بينما أشارت 16 مدينة أي ما يعادل ثلثي المدن التي شملها المسح إلى زيادة عدد الأسر التي طردت من منازلها.

 

وفي لويسفيل وكنتكي ارتفعت نسبة الأسر المشردة بـ58% في 2008 إلى 931 أسرة من 591 في 2007 بسبب ارتفاع أسعار الغذاء وزيادة تكلفة الرعاية الصحية والتنقل والطاقة.

 

وفي بوسطن وماساشوستس وبروفيدانس ورود آيلند يعود الارتفاع في عدد الأسر المشردة إلى الطرد القسري من قبل أصحاب المنازل الذين تعرضت عقاراتهم للاستملاك من قبل البنوك بسبب تخلفهم عن تسديد القروض.

 

كما أشار المسح إلى ارتفاع عدد المتلقين لمعونات الطعام لأول مرة في 21 مدينة شملها المسح خاصة بين الأسر العاملة التي تأثرت بارتفاع أسعار الطعام وبطء النمو الاقتصادي.

 

وقال مسؤولون في فيلادلفيا إن الذين يتقدمون بطلبات لإعانات الطعام لأول مرة هم من الأسر التي لديها أطفال كما أن لديها وظائف.

 

وأشار المسح إلى أنه أصبح من المستحيل على مثل هذه الأسر تأمين الطعام في وقت زادت فيه أسعار المواد الغذائية بنسبة 30% بينما بقيت مستويات الدخول كما هي أو انخفضت.

 

وأرجعت معظم المدن الأميركية ارتفاع مستوى الجوع إلى الفقر والبطالة وارتفاع تكاليف السكن.

 

يشار إلى أن تكاليف المواد الغذائية ارتفعت بنسبة 6.2% العام الماضي وهي أعلى نسبة في نحو 20 سنة.

 

كما ارتفعت تكاليف الطاقة إلى مستويات لم تعهد من قبل. 

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة