تركيا تسعى للعب دور مركز تجارة الغاز بأوروبا   
الخميس 1428/7/4 هـ - الموافق 19/7/2007 م (آخر تحديث) الساعة 13:18 (مكة المكرمة)، 10:18 (غرينتش)
 

من المتوقع أن تؤدي خطط تركيا الأخيرة لنقل غاز تركمانستان وإيران عن طريق إيران إلى أوروبا, إلى تعزيز مشروع (نابوكو) الأوروبي ودعم جهود أنقرة في لعب دور رائد كمركز لتجارة الغاز في المنطقة.
 
وترى روسيا والاتحاد الأوروبي تركيا مركز عبور، لكن الاتفاق الذي وقعته أنقرة وطهران الأسبوع الماضي وضع اللبنة الأولى في مساهمة تركيا بتطوير جزء من مشروع غاز جنوب فارس وبيع الغاز الإيراني إلى تركمانستان. وتعتزم تركيا استثمار 3.5 مليارات دولار في تطوير مشروع جنوب فارس.
 
وإضافة إلى خططها لتطوير وبيع الغاز من حقل الغاز الإيراني ستستخدم تركيا إيران مركز عبور للغاز المنقول من تركمانستان، وسيباع بعضه في أسواق أوروبا.
 
وقال جوليان لي وهو محلل بالمركز العالمي لدراسات الطاقة في لندن إن تركيا تسعى للعب دور في تنويع مصادر الغاز في أوروبا. وأضاف "لكن السؤال هو ما إذا كان الاتحاد الأوروبي والدول المصدرة للغاز ترغب أن تلعب تركيا دور المركز الدولي لنقل الغاز".
 
وأوضح جوليان لي أن التجارة مع تركمانستان تسبب مشكلات كبيرة لأن حجم احتياطي البلاد من الغاز رغم من الاعتقاد السائد أنه ضخم لا يزال غير معروف.
 
ولا تزال أنقرة تنتظر ردا من موسكو حول الطلب الذي تقدمت به للعب الدور، ولم يكن الرد الروسي الأولي ترحيبيا.
 
وقال مسؤول بوزارة الطاقة التركية إن اتفاق الغاز بين تركيا وإيران أوجد شعورا بعدم الرضا بين بعض الدول,  لكن تركيا متحمسة لفكرة نقل الغاز الروسي عبر أراضيها من خلال إيجاد شراكات جديدة.
 
مشروع نابوكو
وقالت تركيا وإيران إنهما قد تسهمان في مشروع نابوكو للغاز الذي يؤيده الاتحاد الأوروبي الذي يهدف إلى تنويع أسواق الغاز بعيدا عن روسيا.
 
وقال ديفد نايلز وهو محلل لشؤون الغاز إن الروس يحاولون منافسة مشروع نابوكو.
 
يشار إلى أن مشروع نابوكو هو خط لنقل الغاز الطبيعي من تركيا إلى النمسا عن طريق بلغاريا ورومانيا والمجر. ويرى البعض أن المشروع يهدف إلى تنويع مصادر واردات الغاز الأوروبية, وعدم الاعتماد على روسيا مصدرا وحيدا.
 
وفي يونيو/ حزيران أعلنت موسكو عن مشروع أنبوب  تصل طاقته السنوية إلى 20 مليار متر مكعب لنقل الغاز الروسي تحت البحر الأسود إلى أوروبا, ويعتقد أن المشروع سيكون منافسا لمشروع نابوكو.

ومن المتوقع أن يصل استهلاك أوروبا من الغاز إلى 700 مليار متر مكعب في 2015 من 502 مليار متر مكعب في 2005 بينما تزداد نسبة الواردات لتصل إلى 75 من مجمل الاستهلاك, من 60% حاليا.
 
وقال الشركاء في مشروع نابوكو والاتحاد الأوروبي إنهم من الناحية النظرية ليسوا في صف معارض للتعامل مع إيران كعضو في نابوكو.
 
واعترضت واشنطن على الاتفاقية بين تركيا وإيران بينما لم يصدر أي تعليق رسمي أوروبي.
 
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة