برلمانا ألمانيا والبرتغال ينقذان اليونان   
الجمعة 1431/5/24 هـ - الموافق 7/5/2010 م (آخر تحديث) الساعة 19:29 (مكة المكرمة)، 16:29 (غرينتش)
مجلس النواب الألماني أقر مشروع القانون بأغلبية 390 نائبا (الفرنسية)

أقر البرلمان الألماني اليوم الجمعة مشروع القانون الذي تقدمت به حكومة المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل لتقديم مساعدات لليونان لإنقاذها من الإفلاس, كما وافق البرلمان البرتغالي على المساعدة رغم الأزمة التي تعانيها البلاد, مما يمهد لتقديم المساعدات خلال الأيام المقبلة.
 
ووافق مجلس النواب البوندستاغ بعد عملية تشريعية سريعة على مشروع القانون الذي لا يحظى بشعبية, حيث صوت 390 نائبا لصالح المشروع في حين صوت 72 نائبا ضده وامتنع 139 نائبا عن التصويت.
 
وستسمح هذه الموافقة بمنح اليونان22.4 مليار يورو (28.6 مليار دولار) في شكل قروض على مدى ثلاث سنوات من بينها  8.4 مليارات يورو هذا العام.
 
وقالت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل إن موافقة مجلس النواب الألماني على مشروع قانون مساعدة اليونان يظهر أن ألمانيا تحمي العملة الأوروبية الموحدة.
 
وأضافت أن جميع دول منطقة اليورو عليها أن تقوم بواجبها, وأنها تأمل دفعة لفرض رقابة أشد صرامة على الأسواق المالية من جانب مجموعة العشرين.
 
رغم الأزمة 
من جهة أخرى وافق البرلمان البرتغالي على تقديم  حوالي  ملياري دولار (2.55 مليار دولار) قرضا لليونان مساهمة في جهود الإنقاذ على الرغم من أن البرتغال -وهي أفقر الدول الأعضاء في منطقة اليورو- تتعرض كذلك لضغوط من الأسواق حول الديون.

وقال رئيس الوزراء خوسيه سكراتاس إن بلدانا مثل البرتغال تستخدم اليورو يجب أن تدافع عن عملتها المشتركة، مشيرا إلى أن الاقتصاد البرتغالي سليم جوهريا.
 
وأضاف أن التكهنات حول ديون البلاد ووضعها المالي لا مبرر لها ولا أساس اقتصاديا لها مشيرا إلى أن دين البرتغال أقل من متوسط منطقة اليورو.
 
وكان مجلس الشيوخ الفرنسي قد وافق على مساهمة البلاد في حزمة مساعدات مقدمة من الاتحاد الأوروبي بعد موافقة مجلس النواب عليها في وقت سابق بتأييد من يمين الوسط الحاكم والمعارضة الاشتراكية.
 
وستتيح الموافقة لفرنسا أن تقرض اليونان ما يصل إلى 16.8 مليار يورو (22.54 مليار دولار) خلال السنوات الثلاث المقبلة.

وتأتي موافقة البرلمانات الأوروبية في إطار حزمة مساعدة مشتركة بين الاتحاد الأوروبي وصندوق النقد الدولي بقيمة 110 مليارات يورو (138.7 مليار دولار).
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة