أوروبا تنسق مع فياض مدفوعات مالية للموظفين الفلسطينيين   
الجمعة 1428/4/16 هـ - الموافق 4/5/2007 م (آخر تحديث) الساعة 2:09 (مكة المكرمة)، 23:09 (غرينتش)
مدرسون فلسطينيون يطالبون بتحسين أوضاعهم المعيشية (الفرنسية-أرشيف)
اتفق الاتحاد الأوروبي ووزير المالية الفلسطيني سلام فياض الخميس على بدء تقديم مدفوعات مالية جزئية منتظمة للموظفين الفلسطينيين بشكل متزامن كل شهر.
 
وقال مسؤولون فلسطينيون إن المدفوعات المنسقة -التي من المتوقع أن يبدأ وصولها إلي الحسابات في غضون أيام قليلة- ستسهل على موظفي الحكومة مواجهة الحصار الاقتصادي المستمر منذ أكثر من عام على الحكومة الفلسطينية.
 
وقد تسهم تلك المدفوعات أيضا في تقليل الضغوط السياسية على فياض وحكومة الوحدة التي شكلتها حماس في مارس/آذار مع حركة فتح، في محاولة لوضع نهاية للاقتتال الداخلي وتخفيف الحظر الاقتصادي.
 
وتعهد فياض بدفع نصف الرواتب على الأقل، غير أن النقابة التي تمثل موظفي الحكومة قالت إن ذلك غير كاف مهددة بالدعوة إلى إضراب مفتوح للمطالبة بالرواتب كاملة والرواتب المتأخرة.
 
وبدءا من الأسبوع الجاري ستقوم الآلية الدولية المؤقتة التي يقودها الاتحاد الأوروبي بدفع "علاوات" لجميع الموظفين الحكوميين المستحقين وأصحاب المعاشات بقيمة حوالي 360 دولارا لكل منهم بالتزامن مع مدفوعات منفصلة من وزارة المالية.
 
وقال مسؤول كبير بالاتحاد الأوروبي إن إجمالي المبالغ التي تقدمها الآلية تبلغ 28.57 مليون دولار تعادل نحو ربع فاتورة الأجور الشهرية لموظفي السلطة الفلسطينية البالغة 115 مليونا.
 
وأضاف أن من المقرر وصول الأموال إلى الحسابات المصرفية لموظفي الحكومة في نفس الوقت تقريبا الذي تصل فيه الأموال التي يعتزم فياض تقديمها مستخدما أموالا من مانحين آخرين.
 
وقال مسؤولان بسلطة النقد الفلسطينية إن فياض يعتزم دفع ما لا يقل عن نصف رواتب موظفي الحكومة بحلول الأحد على أقرب تقدير بالتنسيق مع الآلية الأوروبية. ولم تتضح الجهة التي ستأتي منها الأموال التي سيدفعها فياض.
 
ولم يحصل الموظفون الحكوميون على رواتبهم كاملة منذ تولت حماس السلطة في مارس/آذار 2006. وكانت بعض المدفوعات تقدم عبر مكتب عباس غير أن ذلك كان يحدث بشكل متقطع.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة