دعوة للصين لتغيير سياستها التجارية   
الجمعة 1430/11/5 هـ - الموافق 23/10/2009 م (آخر تحديث) الساعة 11:01 (مكة المكرمة)، 8:01 (غرينتش)

الرسوم الأميركية على الإطارات الصينية أدت لخلاف تجاري بين البلدين (الفرنسية)

 

حثت الولايات المتحدة الصين على تغيير سياساتها التي تغذي صادراتها ودفعت الرئيس باراك أوباما إلى فرض رسوم جمركية على إطارات السيارات الصينية الصنع الشهر الماضي.

 

وقال تيم ريف المستشار العام بمكتب الممثل التجاري الأميركي "إننا نجري معهم حوارا من أجل معالجة الأسباب الكامنة وراء الزيادة وذلك سيكون أكثر الوسائل فاعلية للتعامل مع هذا التحدي المستمر للسياسة التجارية".

 

وأضاف أن مسؤولي التجارة الأميركيين حريصون على دراسة أكثر الحلول فاعلية للمشاكل التجارية مع الصين بشأن سياسات الحكومة التي تسبب زيادة في الصادرات.

 

وأكد ريف أن قرار أوباما بشأن إطارات السيارات تبرره الحقائق التي تبين أن واردات أميركا من الإطارات الصينية تضاعفت ثلاث مرات تقريبا في أربع سنوات وأن الصناعة الأميركية لحق بها ضرر كبير.

 

ويعتبر هذا التصريح أوضح إشارة حتى الآن على أن إدارة الرئيس باراك أوباما ليست حريصة على اتخاذ إجراءات مثل القرار الذي اتخذه أوباما الشهر الماضي بفرض رسوم جمركية بلغت 35% على الإطارات الصينية الصنع.

 

حمائية أميركية

يذكر أن الممثل التجاري الأميركي رون كيرك ووزير التجارة جاري لوك سيزوران الصين خلال الأسبوع القادم لإجراء محادثات على مستوى عال بشأن العلاقات التجارية بين البلدين.

 

وكانت الولايات المتحدة قد فرضت رسوما إضافية على واردات الإطارات الصينية لمدة ثلاث سنوات "من أجل معالجة اختلال السوق بسبب زيادة الواردات من الإطارات".

وتبدأ الرسوم الجديدة بنسبة 35% في السنة الأولى ثم تنخفض إلى 30% في السنة الثانية و25% في السنة الثالثة.

كما قررت الحكومة الأميركية في وقت سابق فرض رسوم على واردات أنابيب الصلب المستوردة من الصين تزيد على 100%، في خطوة اعتبرها مراقبون تتنافى مع الأصوات التي تحذر من مخاطر الحمائية التجارية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة