أوبك ترجّح الإبقاء على إنتاجها النفطي والأسعار ترتفع   
الثلاثاء 1427/5/2 هـ - الموافق 30/5/2006 م (آخر تحديث) الساعة 10:21 (مكة المكرمة)، 7:21 (غرينتش)

التوترات بين إيران والغرب بشأن برنامج طهران النووي ترفع أسعار النفط (الفرنسية)
رجّح رئيس منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) إدموند دوكورو إبقاء المنظمة على حصص إنتاجها الحالية بلا تغيير في اجتماعها المقرر الأسبوع الحالي مع مواصلة إنتاج الخام بأقصى طاقتها لتبديد مخاوف السوق من نقص المعروض.

وتعقد أوبك اجتماعا الخميس المقبل في العاصمة الفنزويلية كراكاس في وقت تقترب فيه الأسعار العالمية من مستويات قياسية تتجاوز 70 دولارا للبرميل في ظل مخاوف من نقص الإمدادات بسبب التوترات بين إيران والغرب حول برنامج طهران النووي.

وقال دوكورو الذي يشغل منصب وزير الدولة النيجيري للنفط إن المنظمة ستفعل ما في وسعها دون الإعلان رسميا عن إنتاج مقيد في حين يبلغ سقف إنتاج أوبك الحالي 28 مليون برميل يوميا.

وجاءت هذه التصريحات مسايرة لما أدلى به أعضاء آخرون في المنظمة مثل إيران والكويت والإمارات العربية المتحدة والجزائر من حث على الاستمرار في سقف إنتاج أوبك الحالي.

وأوضح دوكورو أن الدول المصدرة للنفط لا تريد أن تكون الأسعار عند مستويات تؤدي إلى تحويل الاستثمارات إلى موارد منافسة للطاقة.

وأفادت محافظة الكويت لدى أوبك سهام الرزوقي أن بلادها ترى الإبقاء على سقف إنتاج المنظمة الحالي.

وقالت إيران وإندونيسيا والإمارات في وقت سابق إنها لا تريد ولا تتوقع خفض إنتاج أوبك في الاجتماع المقبل.

وتجاريا ارتفعت أسعار النفط في العقود الآجلة خلال التعاملات الآسيوية اليوم وسط توقعات بإبقاء أوبك على سقف إنتاجها الحالي عند اجتماعها الخميس المقبل مع استمرار التوتر بين إيران والغرب.

وصعد سعر الخام الأميركي الخفيف في عقود يوليو/ تموز المقبل في تعاملات آسيوية إلكترونية في بورصة نايمكس عبر نظام أكسيس 19 سنتا إلى 71.56 دولارا للبرميل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة