إيران تحقق بأضخم صفقة خصخصة   
السبت 1430/10/20 هـ - الموافق 10/10/2009 م (آخر تحديث) الساعة 19:56 (مكة المكرمة)، 16:56 (غرينتش)
 

ذكرت تقارير إعلامية في إيران السبت أن السلطات تحقق في صفقة تقارب قيمتها ثمانية مليارات دولار لخصخصة شركة الاتصالات الحكومية بعدما أفادت معلومات بأن أحد المشترين على صلة بالحرس الثوري الإيراني.
 
وتمت الصفقة الشهر الماضي حين اشترى تحالف من ثلاث شركات إيرانية يطلق عليه "اعتماد موبين ديفلبمنت" 51% من الشركة الحكومية (اتصلات إيران) بمبلغ 7.9 مليارات دولار وهي عملية الخصخصة الأضخم في تاريخ إيران.
 
ونقلت يومية إمروز عن رئيس هيئة التفتيش العام الحكومية مصطفى بور محمدي قوله إن الهيئة أجرت أبحاثا بشأن بعض الإشكالات في الاتفاق وأنها ستبلغ النتائج إلى البورصة والجهات المعنية بالخصخصة.
 
وكانت مصادر من تحالف الشركات -الذي اشترى أغلبية شركة الاتصالات الحكومية الإيرانية- قد نفت ما تردد عن أن أحد فروع الحرس الثوري -أحد أبرز ركائز النظام في إيران- ضالع في الصفقة من خلال إحدى الشركات الثلاث, أو أنه جرى تمويل عملية الشراء من أموال الحرس الثوري.
 
وقال محمد رضا مدرس -الذي يترأس واحدة من تلك الشركات، في تصريح نقلته الأسبوع الماضي وكالة أنباء إيسنا- إنه لا صلة للتحالف الذي فاز بالصفقة بالحرس الثوري كما أن تمويل الصفقة لم يكن من مصدر مالي آخر.
 
وتجدر الإشارة إلى أن الدولة تسيطر على نحو ثلاثة ارباع الاقتصاد الإيراني, وهي تحتفظ بنسبة 20% في أي عملية خصخصة. وباشرت إيران في 2006 بمبادرة من المرشد الأعلى علي خامنئي برنامجا لخصخصة 80% من شركات القطاع العام في مجالات النقل والإعلام والمصارف والمناجم.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة