إقبال الفلسطينيين على السلع المصرية ينعش التعامل بالشيكل   
الثلاثاء 1426/8/10 هـ - الموافق 13/9/2005 م (آخر تحديث) الساعة 22:12 (مكة المكرمة)، 19:12 (غرينتش)

زيادة المعروض من الشيكل خفض قيمته أمام الجنيه المصري (الفرنسية)

انتعشت معاملات الشيكل الإسرائيلي في المنطقة الحدودية بين مصر وغزة بعد انتهاء الاحتلال الإسرائيلي لغزة وتدفق آلاف الفلسطينيين إلى مصر عبر رفح منذ أمس.

واجتاز نحو 20 ألف فلسطيني الحدود والسواتر الحديدية بين مصر وغزة مقبلين على شراء السلع المصرية.

واستعان عدد من تجار الجملة في رفح المصرية بتجار آخرين لتوفير كميات إضافية من السلع المصرية التي نفذت من الأسواق نتيجة الإقبال على شرائها بكميات كبيرة وخاصة السجائر والمعلبات والدقيق والأرز.

وذكر مسؤول مصرفي طلب عدم نشر اسمه أن تعاملات الشيكل خارج البنوك وفي السوق السوداء وفي شركات الصرافة شهدت نشاطا حيث يقف عشرات المصريين على الحدود لتغيير العملة الإسرائيلية ليتمكن الفلسطينيون من شراء ما يريدونه من أسواق رفح.

وأشار إلى تراجع قيمة الشيكل لكثرة المعروض منه حيث انخفض من جنيه مصري و20 قرشا إلى جنيه وخمسة قروش.

وأوضح صاحب مكتب صرافة قيام عدد من أصحاب مكاتب الصرافة بإرسال أشخاص






لشراء الشيكل من الفلسطينيين على الحدود، كما تجاوز متوسط التداول داخل المكاتب 10 آلاف شيكل لكل مكتب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة