سيتي غروب تتنبأ بتراجع فوائض الخليج مع تراجع النفط   
الثلاثاء 20/11/1429 هـ - الموافق 18/11/2008 م (آخر تحديث) الساعة 19:15 (مكة المكرمة)، 16:15 (غرينتش)

توقع اضطرار دول الخليج للسحب من الثروات الخارجية لمواصلة نشاطاتها (رويترز)

توقعت سيتي غروب المصرفية الأميركية إمكانية مواجهة دول الخليج العربية انخفاضا سريعا للفوائض الخارجية عام 2009، وستكون إمارة دبي الأكثر عرضة للتراجع.

وأفادت المجموعة أن السعودية والإمارات وقطر ستواجه عجزا في موازين التجارة الخارجية العام المقبل، في حالة وصول متوسط سعر النفط إلى خمسين دولارا للبرميل.

ورأت أن ذلك يعني اضطرار دول مجلس التعاون الخليجي للسحب من أرصدة ثرواتها الخارجية لكي تواصل نشاطها الاقتصادي.

وكان سعر النفط بالأسواق اليوم الثلاثاء مستقرا قرب 56 دولارا للبرميل مقابل سعره القياسي البالغ 147.27 دولارا يوم 11 يوليو/ تموز الماضي.

وتنبأت سيتي غروب أن يصل العجز بالسعودية إلى 28% من الناتج المحلي الإجمالي، مقارنة مع فائض بنسبة 30% خلال العام الحالي الذي بلغ فيه متوسط سعر برميل النفط 99 دولارا.

"
سيتي غروب تتوقع أن تكون الكويت العضو الوحيد بمجلس التعاون الخليجي الذي سيحقق فائضا خارجيا
"
ولكن المجموعة المصرفية توقعت أن تكون الكويت العضو الوحيد بمجلس التعاون الخليجي الذي سيحقق فائضا خارجيا.

وقالت إن دبي المركز التجاري لمنطقة الخليج قد تواجه أكثر تراجع للقلق بشأن القطاع العقاري فيها، وكيفية تمويل ديون تراكمت خلال السنوات الأخيرة.

وتوقعت سيتي غروب تصحيحا بأسعار العقارات في دبي، والقيام بعمليات اندماج بين الشركات.

وعبرت عن اعتقادها أن خطة إصدار عملة موحدة للخليج صارت أقل احتمالا حاليا مقارنة مع ما حدث قبل ستة شهور.

يُذكر أن سيتي غروب ومقرها نيويورك أعلنت أمس اعتزامها إلغاء نحو 53 ألف وظيفة خلال الفصول المقبلة، وسط معاناتها من خسائر ضخمة من ديون متعثرة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة