خسائر لرينو وأرباح لتوتال ودانون   
الخميس 1431/2/27 هـ - الموافق 11/2/2010 م (آخر تحديث) الساعة 15:32 (مكة المكرمة)، 12:32 (غرينتش)
رينو تضررت من الأزمة التي ضربت صناعة السيارات بالعالم كله (الفرنسية-أرشيف)

أعلنت شركة رينو الفرنسية للسيارات الخميس أنها خسرت أكثر من أربعة مليارات دولار العام الماضي بينما حققت شركات فرنسية أخرى منها توتال ودانون أرباحا في الربع الأخير من العام ذاته.
 
ووفقا لبيانات نشرتها الشركة اليوم, بلغت خسائرها في 2009، 4.3 مليارات دولار.
 
وكان متوقعا ألا تتعدى خسائر أكبر شركة فرنسية من حيث القيمة السوقية 3.5 مليارات دولار.
 
لكن الأزمة التي ضربت العام الماضي صناعة السيارات في العالم قلصت أيضا إيراداتها بنسبة 10.8% إلى 46.4 مليار دولار رغم ارتفاع مبيعاتها في الربع الأخير من 2009 وفقا لبيانات الشركة.
 
وكانت رينو قد حققت في 2008 أرباحا صافية بلغت 787 مليون دولار. وتوقع الرئيس التنفيذي لرينو كارلوس غصن أن يكون العام الحالي صعبا أيضا على رينو في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة.
 
وأضاف غصن -الذي يشغل أيضا منصب الرئيس التنفيذي لشركة نيسان اليابانية للسيارات التي تملك رينو حصة كبيرة فيها قدرها 44%- أن على الشركة الفرنسية بناء نفسها في مرحلة ما بعد الأزمة عبر مواصلة دعم مبيعاتها في أوروبا.
 
أرباح
وفي مقابل الخسائر التي منيت بها رينو, أعلنت شركة النفط الفرنسية توتال اليوم أيضا أنها حققت في الربع الأخير من العام الماضي أرباحا صافية بلغت 2.8 مليار دولار.
 
وكان ارتفاع أسعار النفط العام الماضي من العوامل الأساسية التي ساعدت توتال على تحقيق تلك الأرباح مقابل خسائر بلغت نحو 1.1 مليار دولار في الربع الأخير من 2008.
 
توتال تخصص معظم ما تستثمره
للتنقيب والإنتاج (الفرنسية-أرشيف)
وقالت توتال -ثالث أكبر شركة نفطية في أوروبا, وأكبر شركة في فرنسا من حيث القيمة السوقية- في بيانات نشرتها اليوم إن إنتاجها من النفط والغاز زاد العام الماضي بنسبة 1% مقارنة بما كان عليه قبل عام إلى 2.38 مليون برميل يوميا.
 
وتابعت الشركة أنها ستبقي استثماراتها في عمليات التنقيب عن النفط والغاز وإنتاجهما عند 18 مليار دولار مع تخصيص 80% من مجموع تلك الاستثمارات للتنقيب والإنتاج.
 
وفي الوقت نفسه, أكدت شركة دانون الفرنسية المتخصصة في إنتاج اللبن والمياه المعدنية أن أرباحها الصافية في 2009 بلغت 1.9 مليار دولار مقابل 1.79 مليار دولار في 2008.
 
وأضافت الشركة التي تنتج لبن أكتيفيا ومياه إيفيان المعدنية, أن إيراداتها ارتفعت العام الماضي أيضا بنسبة 3.7%, وزادت المبيعات 3.2%.
 
وأكدت أن إيراداتها انتعشت بفضل الزيادة الكبيرة لمنتجاتها من مشتقات الحليب للأطفال, وأيضا بفضل تنامي الطلب على منتجاتها في آسيا.
 
في السياق نفسه, أعنت شركة إلكتريسيتيه دو فرانس (إي دي إف) الحكومية الفرنسية للطاقة اليوم أنها حققت العام الماضي أرباحا صافية بلغت 5.3 مليارات دولار.
 
وأوضحت الشركة -وهي الأكبر في أوروبا, ومتخصصة في بناء وتشغيل محطات نووية لإنتاج الكهرباء- أن إيراداتها زادت 12% إلى 91.4 مليار دولار بعد شرائها شركة الطاقة البريطانية بريتش إنرجي.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة