الحكومة الفرنسية تبيع جزءا من حصتها بإير فرانس   
الثلاثاء 1423/5/21 هـ - الموافق 30/7/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

طائرة كونكورد تابعة لإير فرانس تهبط في مطار فاتري شمالي شرقي فرنسا (أرشيف)
قالت الحكومة الفرنسية إنها تعد خطة لبيع حصة نسبتها 34.4% من شركة طيران إير فرانس بنحو 1.1 مليار يورو, وإنها تأمل في تحديد شروط هذه الصفقة قبل نهاية هذا العام. وببيع هذه الحصة يتراجع ما تملكه الحكومة في الشركة ونسبته 54.4% إلى أقل من 20%.

ويشير هذا الإعلان إلى أن إير فرانس ستكون أول شركة تخفض حصة الحكومة فيها في إطار برنامج قوي للخصخصة تتبناه حكومة يمين الوسط الجديدة بزعامة رئيس الوزراء جان بيير رافاران، غير أن بعض المستثمرين مازالوا يحجمون عن شراء الأسهم بسبب مخاوف تتعلق باستمرار احتفاظ الحكومة بحصة أغلبية واحتفاظها بالتالي بنفوذها في الإدارة.

وقال محللون إن هذه المخاوف ستتراجع بشكل كبير إذا ما أصبح للحكومة أقل من خمس رأسمال الشركة. ورحبت إير فرانس ببيع هذه الحصة قائلة إن ذلك سيسمح لها بتنافس أفضل على المستوى الدولي ومساعدتها على عمليات اندماج في المستقبل.

ولكن قبل بدء عملية البيع لا بد من اتخاذ عدة خطوات, إذ يتعين على الشركة أن تتشاور مع موظفيها كما سيتحتم عرض عدة مشروعات قوانين على البرلمان وخاصة في ما يتعلق بمسائل مثل حقوق النقل. وقالت الحكومة الفرنسية إن توقيت البيع سيعتمد على أحوال السوق. وأوضحت أنها تعتبر بيع هذه الحصة مسألة ضرورية لتطوير إير فرانس.

وبحساب السعر الحالي للسهم الذي يبلغ 13.69 يورو فإن بيع 35% من أسهم الشركة ستكون قيمته 1.1 مليار يورو (1.08 مليار دولار). وتأمل حكومة رافاران بيع ما تصل قيمته إلى 40 مليار يورو من أصول حكومية، وأشارت إلى أن أكثر الشركات التي لها أهمية سياسية مثل شركة إليكتريسيتيه دو فرانس العملاقة للطاقة ليست خارج نطاق عمليات الخصخصة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة