تسارع الطلب على الغاز الطبيعي في العالم   
الخميس 1427/12/22 هـ - الموافق 11/1/2007 م (آخر تحديث) الساعة 22:27 (مكة المكرمة)، 19:27 (غرينتش)
مصنع تسييل الغاز برأس لفان بقطر (رويترز) 
من المتوقع أن يشهد الطلب على الغاز الطبيعي المسال في العالم نموا متسارعا يقدر بنسبة 10% سنويا حتى عام 2015.
 
ويقول كولين لايل من شركة "غاس ماركت إنسايت" لاستشارات الطاقة إنه إذا ازدهرت سوق الغاز الطبيعي المسال وأصبحت القدرة على بيعه في السوق الفورية في أي مكان بالعالم حقيقة واقعة فسيتحول الغاز إلى سلعة عالمية.
 
ويرجح المحللون أن يحتفظ الغاز الطبيعي الأقل تلويثا للبيئة في الوقت الراهن بمكانته كمصدر رئيسي للطاقة مع نمو الاستهلاك بنحو 2.5% سنويا خلال العقود القليلة المقبلة.
 
ويفيد تقرير إحصائي لشركة برتش بتروليوم أن العالم لديه احتياطيات مؤكدة من الغاز الطبيعي تكفي استهلاكه لمدة 64 عاما بمستويات استهلاك عام 2005 بالمقارنة مع احتياطيات تكفي 40 عاما فقط من النفط الخام.
 
لكن أغلب الاحتياطيات العالمية من الغاز الطبيعي البالغة 180 تريليون متر مكعب توجد في المياه العميقة أو في الصحاري الشاسعة أو في دول يصعب التكهن بالتحولات السياسية فيها.
 
وتملك روسيا 27% من احتياطيات الغاز العالمية وإيران 15% وقطر 14%.
 
ويوجد نحو 58% من إجمالي الاحتياطيات في الجمهوريات السوفياتية السابقة.
 
وأشار جون ميغر من شركة "وود ماكينزي" إلى أن قطر تفوقت على إندونيسيا لتصبح أكبر منتج للغاز الطبيعي المسال في العالم ومن المتوقع أن تزيد إنتاجها إلى ثلاثة أمثاله ليبلغ 77 مليون طن بحلول عام 2011.
 
ويأتي أغلب نمو الطلب على الغاز من محطات توليد الكهرباء، إذ جعلت التوربينات التي تعمل بالغاز لتوليد الطاقة باستخدامه أكثر كفاءة من أي وقت مضى.
 
وتظهر بيانات وكالة الطاقة الدولية أن الغاز أنتج 20% من الكهرباء المولدة في العالم عام 2004 ارتفاعا من 12% عام 1973. كما ارتفع نصيب الغاز من مجمل استهلاك الطاقة بالعالم إلى 16% من 14.6% في الفترة نفسها.
 
وتتوقع الوكالة أن يوفر الغاز 21.5% من الكهرباء الأساسية في العالم عام 2010 و24.2% عام 2030.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة