حاكم مصرف لبنان ينفي تأثر الليرة بالأوضاع   
الأحد 1429/2/18 هـ - الموافق 24/2/2008 م (آخر تحديث) الساعة 13:03 (مكة المكرمة)، 10:03 (غرينتش)
شراء المصرف للدولار يمكّنه تأمين حاجات البلاد المالية لتوليد الطاقة (الجزيرة-أرشيف)

أكد حاكم مصرف لبنان أن الأوضاع السياسية والأمنية المضطربة في البلاد لم تؤثر على العملة المحلية، موضحا أن المصرف مستمر في شراء الدولار وتثبيت سعر صرف الليرة.
 
واعتبر رياض سلامة في تصريحات السبت لإحدى محطات التلفزيون المحلية أن القطاع المصرفي يستفيد من ثبات سعر صرف الليرة، مشيرا إلى أن حجم ودائعه في البلاد وخارجها بلغ 97 مليار دولار.
 
وقال إن شراء المصرف للدولار يمكّنه تأمين حاجات البلاد المالية لتوليد الطاقة، مؤكدا أن المصرف والحكومة اتخذا التدابير اللازمة لمعالجة ما يستحق على لبنان من ديون وفوائد من خلال إمكانية أن تجدد الحكومة ما يستحق من سندات بالعملات الأجنبية.
 
ونفى سلامة أن يكون للنصائح والتحذيرات التي تطلقها بعض الدول لرعاياها من عدم السفر إلى لبنان أي تأثير على الوضع المالي في لبنان، مؤكدا أن الفوائد في المصارف ما زالت في حدود 3% وأن المصارف تتمتع بسيولة كبيرة ولم تتراجع متوقعا نموا إضافيا في ودائع القطاع المصرفي.
 
وأشار حاكم مصرف لبنان إلى أن الارتفاع غير المنتظر في أسعار اليورو والنفط والمواد الأولية أدى إلى تراجع القدرة الشرائية لليرة ما بين 10 و15%، لافتا إلى أن أسعار المواد الأولية العالمية ازدادت عالميا وإلى أن زيادة الأجور من دون زيادة في فعالية الاقتصاد ستؤدي إلى مزيد من التضخم.
 
وكان رئيس الجانب السعودي بمجلس الأعمال السعودي اللبناني كشف عن سحب استثمارات سعودية من لبنان تجاوزت قيمتها 18 مليار ريال (نحو خمسة مليارات دولار) خلال العامين الماضيين.
 
وقال عبد المحسن الحكير إن هذه الخطوة تعزى إلى تراجع الثقة في مستقبل اقتصاد البلاد. كما أشار إلى تراجع الطلب على الكوادر اللبنانية التي يتم استقدامها للعمل في السعودية مؤكدا أن استثمارات خليجية بدأت تنسحب أيضاً من لبنان.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة