قبرص تتوقع الحصول على أموال من المقرضين   
السبت 1436/7/21 هـ - الموافق 9/5/2015 م (آخر تحديث) الساعة 13:50 (مكة المكرمة)، 10:50 (غرينتش)

تتوقع قبرص الحصول قريبا على مزيد من الأموال المقررة في إطار خطة الإنقاذ الأوروبية، بعد أن أقرت سلسلة من الإصلاحات أبرزها مصادرة الأملاك.

وقال وزير المالية القبرصي هاريس يورياديس إنه واثق من أن الدائنين سيعطون تقييما إيجابيا للإصلاحات التي أقرت، وسيوافقون على دفع مساعدة أوروبية جديدة للمرة الأولى منذ خمسة أشهر.

وأضاف "نحن في موقع يتيح لنا القول إن تقدما كبيرا قد تحقق، ونحن على وشك إنهاء التقييم الذي سيتيح لقبرص تلقي أموال إضافية".

وبسبب التأخير في التصويت على قوانين طلبتها الأطراف الدائنة تم تأخير التقييم الضروري قبل تسليم دفعة جديدة من الأموال الواردة في خطة الإنقاذ.

وكانت جمهورية قبرص لجأت إلى ترويكا المقرضين (المفوضية الأوروبية والبنك المركزي الأوروبي وصندوق النقد الدولي) في مارس/آذار 2013 لتجنب الإفلاس إثر انهيار مصارفها.

وأنهت الترويكا أمس الجمعة تقييما للنظام المصرفي في البلاد وبرنامج الإصلاحات. وقال وزير المالية القبرصي إن بلاده بحاجة فقط لبضعة أيام إضافية لتقييم القانون الذي صوّت عليه البرلمان في أبريل/نيسان الماضي لتسهيل مصادرة الأملاك المرهونة لدى المصارف، والتي توقف أصحابها عن دفع القرض الذي أمن شراءها.

من جهتها، قالت الترويكا في بيان إن الدائنين "يشيدون بالتقدم المتواصل للسلطات بشأن برنامج الإصلاحات، خاصة التحسن الكبير في المالية العامة وبدء العمل بإصلاحات مهمة".

ووعدت الترويكا بالتوصل إلى "اتفاق سريع" بعد دراسة تفاصيل القانون بشأن مصادرة الأملاك، الذي يعد "مرحلة مهمة" لخفض عدد القروض غير المدفوعة وتحريك النمو.

وتلقت قبرص حتى الآن نحو ستة مليارات يورو (6.73 مليارات دولار) في إطار خطة الإنقاذ التي يفترض أن تنتهي في مارس/آذار 2016، إلا أن الحكومة تقول إنها قد لا تكون بحاجة لكل الأموال التي رصدت لدى وضع خطة الإنقاذ.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة