تراجع اليابانية والنفط وصعود الدولار   
الاثنين 1430/6/22 هـ - الموافق 15/6/2009 م (آخر تحديث) الساعة 12:25 (مكة المكرمة)، 9:25 (غرينتش)

مؤشر نيكي القياسي تراجع 1% ليغلق عند مستوى 10039.67 نقطة (الفرنسية-أرشيف)

سجلت سوق المال اليابانية اليوم تراجعا جراء توجه المستثمرين لبيع الأسهم لجني الأرباح، بعد المكاسب التي تحققت في الجلسات الأخيرة وورود تقارير اقتصادية أضعفت الآمال بقرب انفراج حالة الركود الاقتصادي الذي تعانيه العديد من دول العالم.

ففي كبرى الأسواق الآسيوية هبط مؤشر بورصة نيكي القياسي للأسهم اليابانية اليوم 1% ليغلق عند مستوى 10039.67 نقطة.

ويأتي تراجع نيكي اليوم عن أعلى مستوى حققه في ثمانية أشهر في الجلسة السابقة الجمعة الماضي عندما أغلق عند مستوى 10135.67 نقطة.

وكان أبرز الخاسرين في السوق أسهم منتجي الرقائق الإلكترونية، وعزيت الخسائر إلى تصريحات مخيبة للآمال من شركة أميركية تعمل في قطع الرقائق.

وحدَّ من خسائر السوق مكاسب حققتها أسهم شركات التطوير العقاري مثل سوميتومو ريلتي آند ديفلوبمنت بعد أن رفع معهد دايوا للأبحاث تصنيفه لقطاع الشركات العقارية مستشهدا بالتحسن المستمر في أسواق الائتمان والثقة العالمية.

من جانبه هبط مؤشر توبكس الأوسع نطاقا بنسبة 0.4% لينهي عند مستوى 946.82 نقطة.

النفط
وفي التعاملات الآسيوية في سوق النفط هبطت أسعار الخام بأكثر من دولار للعقود الآجلة متراجعة عن مستوياتها التي حققتها في تعاملات الجمعة.

فهبط مزيج برنت القياسي الأوروبي أكثر من دولار للبرميل ليصل إلى 69.89 دولارا لعقود يوليو/ تموز.

كما هبط سعر الخام الأميركي الخفيف للعقود الآجلة أكثر من دولار كذلك، ليصل إلى سعر 70.93 دولارا للبرميل تسليم الشهر المقبل.

وعزي التراجع في النفط إلى مكاسب واسعة حققتها العملة الأميركية التي يسعر الخام بها.

الدولار ارتفع مقابل العملات الرئيسة  (الفرنسية-أرشيف)

العملات
وارتفع الدولار عامة في التعاملات الآسيوية اليوم بعد أن دفع انخفاض في أسعار النفط في أواخر الأسبوع الماضي المستثمرين إلى
شرائه.

وقد حصل الدولار على بعض الدعم من تصريحات أدلى بها وزير المالية الروسي أليسكي كودرين الذي قال إن من غير المرجح أن يتغير دور الدولار بوصفه عملة الاحتياط الرئيسة في العالم في المستقبل القريب.

وتراجع اليورو أمام الدولار بنسبة 0.3% إلى 1.3976 دولار، وذلك بعد أن أظهرت بيانات الجمعة هبوطا في الإنتاج الصناعي في منطقة اليورو في أبريل/ نيسان الماضي، ما أدى إلى تراجع الطلب على اليورو.

وأمام الين استقرت العملة الأميركية تقريبا عند مستوى 98.43 ينا. وهبط اليورو أمام الين بنسبة 0.3% إلى 137.56 ينا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة