التوترات الروسية الغربية تقفز بأسعار النفط   
الخميس 1429/8/20 هـ - الموافق 21/8/2008 م (آخر تحديث) الساعة 19:05 (مكة المكرمة)، 16:05 (غرينتش)

روسيا تتوقع تباطؤ نمو إنتاجها النفطي (رويترز-أرشيف)

أدت التوترات بين روسيا والغرب ومخاوف من عودة العاصفة المدارية فاي إلى خليج المكسيك وضعف الدولار أسعار النفط للارتفاع نحو 5.5 دولارات متجاوزة 122 دولارا للبرميل.

وارتفعت أسعار منتجات النفط مع زيادة أسعار زيت التدفئة فوق عشرة سنتات.

وصعد سعر النفط الخام الأميركي الخفيف في العقود الآجلة تسليم أكتوبر/تشرين الأول المقبل 5.55 دولارات إلى 121.11 دولارا للبرميل في بورصة نيويورك التجارية (نايمكس) عقب تداوله بين 115.40 و 122.04 دولارا للبرميل.

وانخفض الدولار الخميس مع ارتفاع أسعار النفط رغم بيانات عن تراجع طلبات إعانات البطالة في الولايات المتحدة 13 ألفا إلى 432 ألف طلب إعانة.

وارتفع اليورو إلى 1.4830 دولار في التعاملات المبكرة في نيويورك مقابل 1.4768 دولار أواخر تعاملات أمس.

"
الحكومة الروسية تستبعد نمو إنتاج النفط أكثر من 2.2% عام 2009 على أن يقل معدل النمو عن 1% بحلول عام 2011
"
وفي موسكو استبعدت الحكومة الروسية زيادة نمو إنتاج النفط أكثر من 2.2% عام 2009 على أن يقل معدل النمو عن 1% بحلول عام 2011 مؤكدة بذلك توقعات سابقة بتباطؤ نمو إنتاج روسيا.

ويشكل هبوط إنتاج النفط في روسيا، ثاني أكبر مصدر للنفط الخام في العالم بعد السعودية، مصدر قلق للحكومة المعتمدة كثيرا على إيرادات التصدير.

ونسبت الحكومة إلى تقديرات حديثة لوزارة الاقتصاد الروسية حتى عام 2011 أن إنتاج النفط قد يبلغ العام الحالي 492 مليون طن تعادل 9.85 ملايين برميل يوميا مقابل 491.5 مليون طن تعادل 9.87 ملايين برميل يوميا في العام الماضي.

وتوقعت الوزارة نمو الإنتاج إلى 503 ملايين طن في العام 2009 ثم تباطؤ نموه بنسبة 0.8% عام 2011 ليبلغ 518 مليون طن.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة