أفريقيا بحاجة لتعزيز البنية الأساسية   
الخميس 24/11/1430 هـ - الموافق 12/11/2009 م (آخر تحديث) الساعة 15:14 (مكة المكرمة)، 12:14 (غرينتش)
شبكات الكهرباء المتداعية أكبر تحد يواجه أفريقيا (رويترز)

أفاد البنك الدولي بأن الدول الأفريقية الواقعة جنوبي الصحراء الكبرى بحاجة إلى مضاعفة إنفاقها على البنية الأساسية إلى مثليه ليصل إلى 93 مليار دولار سنويا وهو ما يعادل 15% من الناتج  الإقليمي، وذلك لكي تتلاءم شبكات الطرق والمياه والكهرباء في المنطقة مع متطلبات
القرن الحادي والعشرين.
 
وقال البنك في تقرير إن شبكات الكهرباء المتداعية هي أكبر تحد يواجه القارة إذ تعاني 30 دولة من انقطاع في التيار الكهربي بصفة دورية ومن ارتفاع أسعار إمدادات كهرباء الطوارئ.
 
وأشار التقرير إلى أن تكرار انقطاع الكهرباء وسوء حالة الطرق لا يزالان يسببان مشكلات وتكاليف غير ضرورية لأنشطة الأعمال والتجارة. وأردف أنه لو لحقت كافة الدول الواقعة في أفريقيا جنوب الصحراء والبالغ عددها 48 بموريشيوس التي تأتي في الصدارة فيما يتعلق بالبنية الأساسية فسيرتفع النمو الكلي بـ2.2 نقطة مئوية.
 
وفي قطاع الكهرباء تحتاج أفريقيا جنوبي الصحراء إلى بناء طاقة بقدرة 7000 ميغاوات سنويا لتلبية الطلب في منطقة يبلغ عدد سكانها 80 مليونا ويحصلون حاليا على نفس حجم الطاقة الكهربية لإسبانيا التي لا يتجاوز سكانها 45 مليونا.
 
وقال أوبياغيلي إزيكويسيلي نائب رئيس البنك في التقرير إن البنية الأساسية الحديثة هي العمود الفقري للاقتصاد وإن عدم وجودها يعوق النمو الاقتصادي.
 
وأضاف أن زيادة الاستثمارات دون علاج أوجه النقص كصب الماء في وعاء مثقوب، وأن أفريقيا تستطيع علاج هذه الثقوب عن طريق الإصلاحات وتحسين السياسات مما يعني للمستثمرين أن أفريقيا مستعدة لاستقبال الاستثمارات.
 
وبرغم توقعات رفع الإنفاق إلى ما يزيد عن 45 مليار دولار سنويا حاليا في أفريقيا فإن هذا المبلغ يساوي فقط إنفاق 17 مليار دولار بسبب استخدام إجراءات غير فاعلة.
 
وقال إزيكويسيلي في التقرير إن قطاع الكهرباء بحاجة إلى تطوير وإن صعوبة الوصول إلى الطاقة يعتبر أكبر عائق للنمو الاقتصادي، يضاف ذلك إلى عناصر أخرى ضرورية للنمو مثل توفر المياه ووسائل النقل والمعلومات والاتصالات والتكنولوجيا.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة