العراق يأمل بحث تسوية ديونه أوائل العام المقبل   
الثلاثاء 1425/8/20 هـ - الموافق 5/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 9:32 (مكة المكرمة)، 6:32 (غرينتش)

العراق يطالب بخفض عبء ديونه لإنعاش اقتصاده
أعلن العراق أنه سيتم بحث تسوية ديون البلاد مع الدائنين غير الأعضاء في نادي باريس قريبا بغية التوصل إلى اتفاقات أوائل عام 2005.

وأفاد وزير المالية العراقي عادل عبد المهدي في مقابلة صحفية نشرت اليوم الاثنين بأن الأولوية هي للتوصل إلى اتفاق مع نادي باريس للحكومات الدائنة.

وأوضح في مقابلة مع مجلة يوروماني أن عملية توفيق المطالبات الثنائية خارج نادي باريس بالإضافة إلى المطالبات التجارية ستستغرق فترة أطول إلى حد ما، معبرا عن أمله في أن تبدأ هذه العملية قريبا بحيث يمكن إبرام الاتفاقات مع الدائنين في أوائل عام 2005.

وأشار عبد المهدي إلى عدم توقع الاستثمارات الجديدة من مصادر القطاع الخاص بينما يظل عبء الدين الضخم يخيم على البلاد.

وشدد على ضرورة تخفيض عبء الدين لا مجرد تمديده لكي يتمكن القطاع الخاص من أن يلعب الدور المأمول في انتعاش العراق.

وجاءت تصريحات الوزير العراقي مماثلة لتأكيدات رئيس الوزراء إياد علاوي في مقابلة صحفية اليوم على ضرورة إعفاء العراق من الدين الخارجي باعتباره وسيلة لإدارة عجلة النمو.

وكانت مفاوضات دولية حول تخفيف أعباء الديون واجهت طريقا مسدودا لأن المقرضين لم يتمكنوا من الاتفاق على المبلغ الذي سيتم شطبه من ديون العراق التي تقدر بنحو 120 مليار دولار.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة