بنك إسرائيلي يوقف تعاملاته مع غزة وحماس تندد   
الثلاثاء 1428/9/14 هـ - الموافق 25/9/2007 م (آخر تحديث) الساعة 20:51 (مكة المكرمة)، 17:51 (غرينتش)
قرار البنك الإسرائيلي يعمق الأزمة الاقتصادية لسكان قطاع غزة (الفرنسية)
قال بنك هابوعاليم (العمال) الإسرائيلي الثلاثاء إنه سيجمد علاقاته مع البنوك الفلسطينية في قطاع غزة استجابة لتوصيف الحكومة الإسرائيلية القطاع بأنه كيان معاد.
 
وقال البنك الإسرائيلي في بيان "في ضوء قرار الحكومة إعلان قطاع غزة منطقة معادية قرر بنك هابوعاليم إنهاء أنشطته المصرفية مع البنوك وفروع البنوك في قطاع غزة".
 
وقالت متحدثة باسم هابوعاليم إن البنك يحتاج لبضعة أسابيع ليستكمل إنهاء خدماته بالكامل للمؤسسات المالية في غزة.
 
من جانبها استنكرت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) قرار البنك الإسرائيلي. ونقلت وكالة الأنباء الألمانية عن المتحدث باسم حماس فوزي برهوم قوله "إن القرار بقطع التعاملات البنكية مع بنوك قطاع غزة يؤكد أن الهدف منه هو فرض العقاب الجماعي وتركيع الشعب الفلسطيني وإذلاله".
 
وأضاف "هذا يثبت أن السبب في هذه السياسة ليس له علاقة بما زعمت إسرائيل أنه استمرار إطلاق الصواريخ من قطاع غزة عليها، وإنما هذا جزء من خطة مبرمجة تطبق على الشعب الفلسطيني من أجل تركيعه وابتزازه بأن يرضخ وينسى قضيته".
 
يشار إلى أن بنكي هابوعاليم وديسكونت حصلا بعد التوقيع على اتفاقات أوسلو عام 1993 على تصريح من الحكومة بإقامة علاقات تجارية مع البنوك الفلسطينية في الضفة الغربية وقطاع غزة.
 
وفي خطوة مماثلة, قال ديسكونت الثلاثاء إن مسألة تجميد العلاقات مع غزة تجري دراستها "لكننا لم نتوصل بعد لقرار".
 
ومن شأن هذه الخطوة من جانب البنوك الإسرائيلية تعميق المصاعب الاقتصادية التي يواجهها سكان القطاع وعددهم نحو 1.5 مليون نسمة.
 
فحكومة الرئيس محمود عباس تستخدم العملة الإسرائيلية في الضفة الغربية لدفع رواتب العاملين لديها في قطاع غزة الذي تسيطر عليه حماس.
 
وقال مسؤول مصرفي فلسطيني إن خطوة بنك هابوعاليم قد تضطر البنوك في قطاع غزة إلى إغلاق أبوابها إذا حذت مؤسسات إسرائيلية أخرى حذوه وأوقفت تحويل الشيكل الإسرائيلي لها.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة