العراق يدعو المجتمع الدولي لإسقاط ديونه   
الخميس 1429/5/25 هـ - الموافق 29/5/2008 م (آخر تحديث) الساعة 23:01 (مكة المكرمة)، 20:01 (غرينتش)

 نوري المالكي (يسار): الديون تشكل قيودا على العراق (رويترز)

طالب العراق المجتمع الدولي بإلغاء نحو 60 مليار دولار من الديون المستحقة عليه.

 

وقال رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي في اختتام مؤتمر العهد الدولي في ستوكهولم الخميس إن معظم الديون تعود لما قبل ثلاثين عاما وتمثل تعويضات غزو العراق للكويت عام 1990، وهي تشكل قيودا على العراق.

 

يشار إلى أن العراق يقوم بتسديد 5% من دخل النفط لهذه التعويضات التي تصل هذا العام إلى 3.5 مليارات دولار.

 

وقال تقرير للكونغرس الأميركي هذا الشهر إن دول الخليج تقاوم طلب العراق شطب ديونها.

 

وتقول وزارة الخارجية الأميركية إن نحو 66.5% من الديون العراقية الخارجية البالغة 120.2 مليار دولار تم شطبها ويعود أكثر من نصف الديون الباقية للدول العربية في الخليج.         

 

أما الحكومة العراقية فإنها تقول إن ديونها تصل إلى 140 مليار دولار عدا الفوائد المتراكمة عليها.

 

وقال ممثل السعودية في المؤتمر وزير الدولة للشؤون الخارجية نزار مدني إن الحكومة السعودية مستعدة لبحث مسألة "تخفيف" ديونها على العراق التي قدرها تقرير الكونغرس بـ25 مليار دولار. وقدر مدني الديون العراقية وفوائدها بـ40 مليار دولار.

 

وكانت السعودية تعهدت مؤخرا بشطب 80% من هذه الديون لكن حتى الآن لم يتحقق شيء من ذلك التعهد. وقال مدني "نعي أن الدين يمثل عبئا على اقتصادات الدول، وفي ضوء الظروف التي يواجهها العراق فإننا مستعدون لبحث إسقاط الديون العراقية".

 

أما الكويت فكانت تعهدت بخفض التعويضات التي يدفعها العراق لها بسبب غزوه لأراضيها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة