مجموعة الـ20 تطرح خطة لتجاوز مأزق محادثات التجارة   
السبت 1425/4/10 هـ - الموافق 29/5/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أعلنت مجموعة العشرين للدول النامية أمس عن خطة بديلة للتغلب على مأزق في محادثات التجارة العالمية بشأن السلع الزراعية تضع معظم العبء على عاتق الدول الغنية في ما يتعلق بتخفيضات التعريفات الجمركية.

وستقدم المجموعة الاقتراح في اجتماع المفاوضين في جنيف الأربعاء المقبل بشأن تحرير التجارة الزراعية والاقتراح ويتضمن مطالب قليلة نسبيا من الدول النامية التي لن يتعين عليها أن تفتح أسواقها أمام الواردات في المنتجات التي تقرر أنها تتسم بحساسية شديدة.

وقال سفير البرازيل لدى منظمة التجارة العالمية لويس فيليبي كوريا "نعتبر هذا الموقف مساهمة إيجابية في المفاوضات".

وبعد رفضها خطة الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة عرضت مجموعة العشرين وضع خطة بديلة قبل الجولة الرسمية القادمة من المحادثات الزراعية التي من المقرر أن تبدأ في جنيف في الثاني من يونيو/ حزيران.

وكانت المجموعة التي تقودها البرازيل والهند وجنوب أفريقيا رفضت خطة مشتركة للاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة بشأن التعريفات الجمركية قائلة إنها سهلة جدا على الدول الغنية وشاقة جدا على الفقراء.

وإصلاح التجارة الزراعية هو أحد الموضوعات الجوهرية في مفاوضات منظمة التجارة الرامية إلى خفض الحواجز أمام التجارة العالمية والمعروفة بجولة الدوحة ويسابق المبعوثون التجاريون الزمن لاستكمال اتفاقات هيكلية قبل العطلات الصيفية.

ومع إبداء الاتحاد الأوروبي استعداده لإزالة عقبة محتملة أمام التوصل لصفقة بشأن تجارة السلع الزراعية بموافقته على مناقشة إنهاء الدعم للصادرات، ومع وصول العمل في مسألة الدعم المحلي السخي الذي تقدمه الدول الغنية لمزارعيها إلى مرحلة متقدمة، فإن حجر العثرة الرئيسي في المفاوضات هو الرسوم الجمركية على الواردات.

وقالت مجموعة العشرين التي ظهرت بقوة في الاجتماع الوزاري السابق لمنظمة التجارة العالمية في كانكون بالمكسيك في سبتمبر/ أيلول الماضي إن التخفيضات في الرسوم الجمركية سيتعين أن تكون تصاعدية، لكنها لم تقدم أي أرقام.

من ناحية قال كبير مفاوضي الزراعة الأميركيين ألن جونسون للصحفيين إنه مازال يراجع اقتراح المجموعة، غير أنه أضاف أن النظرة الأولى تشير في ما يبدو إلى أنه يفتقر إلى التفاصيل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة