ارتفاع النفط وسط استمرار الثورات   
الأربعاء 1432/4/19 هـ - الموافق 23/3/2011 م (آخر تحديث) الساعة 0:10 (مكة المكرمة)، 21:10 (غرينتش)

الأحداث في ليبيا أدت لتوقف معظم صادراتها النفطية (الأوروبية) 

ارتفعت العقود الآجلة للنفط في ظل الأحداث التي تشهدها المنطقة العربية الغنية بالنفط، فاقترب سعر خام برنت الأوروبي القياسي من 116 دولارا للبرميل، كما صعد النفط الأميركي الخفيف ليبلغ نحو 105 دولارات للبرميل.

ففي بورصة نيويورك التجارية (نايمكس) ارتفعت العقود الآجلة للخام الأميركي تسليم مايو/أيار المقبل 1.88 دولار لتبلغ مستوى 104.97 دولارات للبرميل، وفي مرحلة من التداول بلغت قيمة العقد 105.18 دولارات للبرميل.

وعزا متخصصون صعود أسعار الخام في تعاملات اليوم إلى استمرار إحجام المستثمرين عن البيع في سوق تراقب القتال في ليبيا الذي أدى لتوقف معظم صادراتها النفطية، والاضطرابات في اليمن.

وقال وسطاء ومحللون إن أسعار النفط حظيت أيضا بدعم من تراجع الدولار.

وقبل أسبوع حذرت وكالة الطاقة الدولية من حصول تباطؤ ملحوظ في الاقتصاد العالمي، ما لم تتراجع أسعار النفط عن مستوياتها الحالية.

أوبك تراقب
من جهة أخرى،
رجح مندوب لدى منظمة البلدان المصدرة للنفط (أوبك) الثلاثاء أن تتحرك المنظمة لزيادة عرض النفط في حال وصل سعر النفط إلى 120 دولارا، متوقعا أنها ستعقد حينها اجتماعا طارئا للحد من ارتفاع أسعار الخام.

وفي الوقت الحالي يعتقد أعضاء أوبك أن سوق النفط تتمتع بإمدادات جيدة ولا يرون ضرورة لاجتماع استثنائي قبل الاجتماع العادي المقرر في الثامن من يونيو/حزيران المقبل.

وفي وقت سابق اليوم اعتبر وزير النفط العراقي عبد الكريم اللعيبي أن 120 دولارا للنفط "سعر مقبول"، وأنه لن يعوق النمو العالمي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة