تسريح جديد للعمال في أوروبا   
الأربعاء 23/8/1431 هـ - الموافق 4/8/2010 م (آخر تحديث) الساعة 23:49 (مكة المكرمة)، 20:49 (غرينتش)
سيمنس أعلنت خطة للاستغناء عن 4200 عامل حول العالم (رويترز)

قالت مجموعة "سيمنس" الصناعية الألمانية العملاقة اليوم الأربعاء إنها ستستغني عن ألفي وظيفة بألمانيا ضمن برنامج أوسع نطاقا لتقليص التكاليف تبنته في مارس/آذار الماضي. كما تعتزم شركة الهاتف الثابت تليكوم إيطاليا وبنك يوني كريديت الإيطالي من جهتهما التخلي عن آلاف الموظفين.
 
وقالت "سيمنس" في بيان إنها توصلت إلى اتفاق مع ممثلي العمال بشأن كيفية تنفيذ هذا القرار "بطريقة مسؤولة اجتماعيا"، مضيفة أنها ستقدم عروضا لإنهاء العمل بشكل طوعي تتراوح بين التقاعد المبكر واتفاقات جزئية لإنهاء الخدمة.
 
وتخطط المجموعة أيضا لاقتراح إعادة تعيين بعض العاملين في الداخل وتوفير التدريب للبعض الآخر.
 
هذا القرار الذي يخص وحدة تقنية المعلومات والخدمات بألمانيا جزء من عملية إعادة هيكلة واسعة للوحدة أعلنت يوم 18 مارس/آذار الماضي، وشملت تخفيض 4200 وظيفة في جميع أنحاء العالم.
 
ووفقا للبيان، فإنه في نهاية السنة المالية حتى سبتمبر/أيلول 2009 "كان قطاع تقنية المعلومات بالشركة يضم نحو 35 ألف موظف حول العالم، منهم نحو عشرة آلاف في ألمانيا".
 
وقال البيان إن "تدابير التكيف أصبحت ضرورية بعد تراجع العائدات في قطاع الأعمال بوحدة تقنية المعلومات إلى 4.7 مليارات يورو (6.2 مليارات دولار) في السنة المالية 2009، وهو انخفاض بأكثر من 12% سنويا.
 
وأنفقت شركة "سيمنس" نحو 500 مليون يورو (657 مليون دولار)لإعادة هيكلة الأقسام الأخرى، وخفضت 32 ألف وظيفة كجزء من برنامجها لخفض التكاليف. وفي نهاية 2009 بلغ مجموع القوة العاملة لديها 405 آلاف في جميع أنحاء العالم.
 
تليكوم إيطاليا اتفقت مع نقابة العمال على عملية التسريح بعد مفاوضات طويلة (الفرنسية)
مزيد من العاطلين
وعلى صعيد متصل قال الأمين العام لنقابة العمال في إيطاليا فيتو فيتالي إنه تم التوصل إلى اتفاق مع شركة الهاتف الثابت تليكوم إيطاليا, تستغني بموجبه الأخيرة عن نحو أربعة آلاف موظف.
 
وأكد فيتالي وفقا لوكالة الأنباء الإيطالية (آكي) أن "الاتفاق مع شركة الهاتف الثابت تليكوم إيطاليا يقضي بخروج 3900 موظف خلال السنوات الثلاث المقبلة طوعا".
 
وأشار إلى أن الاتفاق ينص أيضا على إعادة تدريب الموظفين المفصولين بغية مساعدتهم على الانخراط مجددا في سوق العمل, كما ينص على توقيع عقود تضامن لأكثر من ألفي موظف بالشركة.
 
ويعني عقد التضامن إلغاء التعاقد القائم وتوقيع عقود جديدة بشروط ميسرة، وذلك لحماية الموظف من الفصل.
 
وتوصلت تليكوم إيطاليا إلى الاتفاق بعد مفاوضات بين ممثلي الحكومة والنقابات استمرت عشرين ساعة، وتم التوقيع عليه بحضور وزير العمل ماوريتسيو ساكوني وباولو روماني نائب وزير التنمية الاقتصادية.
 

وكانت إحصاءات رسمية قد أظهرت ارتفاع معدل البطالة في إيطاليا خلال الربع الأول من العام الحالي، حيث بلغت 9% مقارنة بـ7.9% خلال نفس الفترة من العام الماضي.

 

يوني كريديت
من جهته يعتزم بنك يوني كريديت -أكبر بنوك إيطاليا- إلغاء 4700  وظيفة، حسب ما نقلته وكالة الأنباء الإيطالية عن اتحاد العمال الإيطالي.

 

وأبلغ البنك اتحاد العمال بأن التخفيضات الوظيفية جزء من خطة لدمج سبع وحدات إيطالية في الشركة الأساسية القابضة. ويتوقع البنك توفير 300 مليون يورو (395 مليون دولار) من خلال التخفيضات.

 

وأعرب الأمين العام لاتحاد العمال فابي لاندو سيليوني عن معارضته لخطة التخفيضات الوظيفية، وشدد على أن الاتحاد مستعد للدخول في معركة مع البنك في سبتمبر/أيلول المقبل حين ستبدأ المفاوضات حول التخفيضات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة