أيرلندا تنتقد خفض تصنيفها الائتماني   
الأربعاء 16/9/1431 هـ - الموافق 25/8/2010 م (آخر تحديث) الساعة 15:31 (مكة المكرمة)، 12:31 (غرينتش)

تصنيف أيرلندا الائتماني تراجع جراء الدعم الحكومي الكبير لقطاع المصارف (الفرنسية-أرشيف)

انتقدت السلطات الأيرلندية خفض مؤسسة ستاندرد آند بورز الدولية تصنيفها الائتماني للديون السيادية وهو ما يعني ارتفاع تكاليف اقتراض دبلن من الأسواق الدولية.

وقالت وكالة إدارة الخزانة الأيرلندية في بيان شديد اللهجة إنها ترفض تخفيض تصنيفها من "أي أي" إلى تصنيف "سالب أي أي" الذي أعلنته ستاندرد آند بورز أمس.

وأوضحت الوكالة أنه من حيث التحليل المحدد الذي قامت به ستاندرد آند بورز فإن توقعاتها تعتمد اعتمادا كبيرا على تقديرات جامحة لتكاليف إعادة رسملة البنوك تصل إلى 50 مليار يورو (63.6 مليار دولار) من مستوى سابق عند 35 مليار يورو (44.5 مليار دولار).

يشار إلى أن المخاوف بشأن الفاتورة النهائية لتخليص البنوك الأيرلندية من ديون رديئة تراكمت على مدى طفرة عقارية دامت عشر سنوات قد دفعت بأيرلندا مجددا إلى قلب أزمة الديون الأوروبية حيث يعتقد أنها تعاني من ثاني أعلى مخاطر في منطقة اليورو بعد اليونان.

ولم تستبعد ستاندرد آند بورز خفض التصنيف مرة أخرى لأيرلندا إذا زادت تكاليف دعم القطاع المصرفي بصورة أكبر أو إذا أدت التطورات الاقتصادية المعاكسة إلى تقليص قدرة الحكومة على تحقيق أهدافها المالية المتوسطة المدى.

يشار إلى أن الموازنة الأيرلندية التي حققت فوائض في 2006 و2007 منيت بعجز مقداره 14.3% في العام الماضي.

وبسبب العجز اضطرت دبلن للاقتراض حتى وصل حجم مديونيتها إلى 77% من الناتج المحلي الإجمالي هذا العام.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة