مسؤولون أميركيون يسعون لاستعادة الثقة بالاقتصاد الأميركي   
الخميس 16/1/1429 هـ - الموافق 24/1/2008 م (آخر تحديث) الساعة 1:24 (مكة المكرمة)، 22:24 (غرينتش)

رايس: الاقتصاد الأميركي قوي وقادر على استيعاب الصدمات (الفرنسية)

فيما تجتاح أسواق المال العالمية نوبة من الاضطراب مع تراجع الثقة في الاقتصاد الأميركي ووجود مؤشرات على انحداره نحو الكساد, حاولت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس تهدئة المخاوف مؤكدة أن الاقتصاد الأميركي قوي وقادر على استيعاب الصدمات.

 

وفي كلمة أمام المنتدى الاقتصادي العالمي الذي افتتح في دافوس الأربعاء حثت رايس رجال الأعمال المشاركين في المنتدى على الثقة في الاقتصاد الأميركي, وأضافت أن الولايات المتحدة مستمرة في الترحيب بالاستثمار الأجنبي والتجارة الحرة.

 

من جانبه سعى وزير الطاقة الأميركي سام بودمان إلى طمأنة المستثمرين قائلا إن أسعار النفط بدأت تؤثر على مستوى النشاط الاقتصادي في الولايات المتحدة لكن من المبكر جدا القول بأن الاقتصاد دخل في حالة ركود.

 

وأبلغ بودمان رجال أعمال في لقاء في القاهرة أن الاقتصاد الأميركي تمكن من تحمل الارتفاع الكبير في أسعار النفط، لكن بلوغها 100 دولار للبرميل بدأ يؤثر على مستوى النشاط الاقتصادي.

 

وكان الرئيس جورج بوش طالب منظمة أوبك بزيادة إمداداتها أثناء زيارة لمنطقة الخليج الأسبوع الماضي.

 

وقال بودمان إنه لا يعلم ما إذا كانت أوبك -التي ستجتمع في أول الشهر القادم - ستلبي الدعوة الأميركية, لكنه قال إن من غير المرجح أن تخفض المنظمة الإنتاج خشية تراجع الطلب، وذلك بسبب المخاوف بشأن الاقتصاد العالمي.

 

وتراجعت أسعار النفط عن المستوى القياسي الذي سجلته هذا الشهر البالغ 100 دولار للبرميل، وهبط سعر الخام الأميركي الأربعاء في سوق نيويورك 1.96 دولار إلى 87.25 دولارا بينما انخفض مزيج برنت الأوروبي 1.57 دولار إلى 86.88 دولارا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة