الجزائر تدرس زيادة حصص شركاء النفط الأجانب   
الخميس 1425/2/25 هـ - الموافق 15/4/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قال وزير النفط الجزائري شكيب خليل إن الجزائر قد ترفع حجم الشراكة الأجنبية الحالي في إنتاج النفط والغاز إلى المثلين ليصل إلى 50% بما يزيد قليلا عن المسموح به بموجب القانون الخاص بهذا القطاع.

وأضاف خليل أن المساهمة الحالية لعقود الشراكة في إجمالي إنتاج قطاع الهيدروكربونات يبلغ 25% مشيرا إلى أن الحكومة تدرس حاليا رفع هذه الحصة إلى 50% خلال العامين القادمين.

وكان خليل يتحدث إلى الصحفيين على هامش اجتماع يتعلق بخامس جولة تراخيص دولية لعمليات التنقيب عن النفط والغاز، وتغطي الجولة 10 مناطق امتياز برية.

وقدر الوزير الجزائري حجم الاستثمارات المطلوبة للمناطق العشر بنحو 200 مليون دولار. وحددت شركة سوناطراك الجزائرية الحكومية للنفط والغاز 28 يوليو/تموز موعدا نهائيا لتقديم العروض. وستوقع الشركات الفائزة العقود في 11 أغسطس/آب.

وبعد ضغوط من اتحادات العمال اضطر الرئيس عبد العزيز بوتفليقة -الذي أعيد انتخابه الأسبوع الماضي في فوز كاسح لفترة ولاية ثانية- إلى تجميد مشروع قانون خاص بقطاع الهيدروكربونات، وكان المشروع سيمهد الطريق لتحرير القطاع.

وتنوي الجزائر -عضو أوبك- استثمار نحو 23 مليار دولار خلال السنوات القليلة القادمة لتعزيز إنتاج النفط والغاز.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة