السعودية ترفع صادراتها من النفط   
الأربعاء 1424/9/19 هـ - الموافق 12/11/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مصفاة بترول في رأس تنورة بالسعودية (أرشيف)
أبلغت شركة بترولوجيستكس الاستشارية لرصد حركة ناقلات النفط عملاءها أن السعودية رفعت صادراتها النفطية من مرافئها على الخليج بـ500 ألف برميل يوميا في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.

وقالت شركة بترولوجيستكس الاستشارية في لندن إنها تنتظر أرقام الصادرات النهائية من موانئ السعودية على البحر الأحمر قبل تعديل تقديراتها الإجمالية للإنتاج في أكتوبر/ تشرين الأول.

وجاءت الزيادة في الوقت الذي ارتفعت فيه أسعار النفط بعد اتفاق أوبك في سبتمبر/ أيلول على خفض الإنتاج اعتبارا من أول نوفمبر/ تشرين الثاني الحالي.

وخفضت السعودية مخصصات التصدير في نوفمبر/ تشرين الثاني عن مستواها في أكتوبر/ تشرين الأول، لكن وزير النفط السعودي على النعيمي قال في وقت سابق إنه يفضل أن يرى الأسعار عند متوسط نطاق أوبك السعري المستهدف عند 25 دولارا للبرميل على أن يراه عند مستوى 28 دولارا الذي شهدته الأسواق في الأسابيع الأخيرة.

وحددت أوبك نطاقا سعريا مستهدفا لسلة نفوطها يتراوح بين 22 و28 دولارا للبرميل. وذكرت وكالة أنباء أوبك اليوم أن سعر سلة خامات أوبك ارتفع أمس إلى 28.63 دولارا للبرميل من 28.58 دولارا يوم الاثنين ليتجاوز الحد الأقصى للنطاق السعري المستهدف لأوبك لثالث يوم على التوالي.

توسعة مصفاة رابغ
من ناحية أخرى ذكرت وكالة الأنباء السعودية أن الحكومة السعودية تسير قدما في خطط جذب استثمارات أجنبية خاصة تقدر بمبلغ أربعة مليارات دولار لتوسعة مصفاة رابغ.

وأضافت الوكالة أن المشروع الذي طرحته أرامكو السعودية يهدف لتحويل المصفاة الواقعة على البحر الأحمر إلى مجمع عملاق لإنتاج البتروكيماويات بأواخر العام 2008.

وقالت مصادر سعودية إن البرنامج يشمل إضافة وحدة لتكسير الإيثان بطاقة مليون طن سنويا إلى جانب المصفاة التي تصدر 425 ألف برميل يوميا. كما أن الخطة ترفع إنتاج الأولفين إلى 1.7 مليون طن سنويا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة