رئيس إندونيسيا يخشى من اضطرابات بسبب أسعار الوقود   
الجمعة 1426/1/17 هـ - الموافق 25/2/2005 م (آخر تحديث) الساعة 19:07 (مكة المكرمة)، 16:07 (غرينتش)
سوسيلو يودويونو
أعرب الرئيس الإندونيسي سوسيلو بامبانغ يودويونو اليوم عن أمله في ألا تؤدي خطة الحكومة بشأن رفع أسعار الوقود إلى إثارة اضطرابات اجتماعية.
 
وقال يودويونو في تصريحات صحفية إنه نتيجة لقرار الحكومة المتوقع اتخاذه قريبا بخفض دعم الوقود فستزيد أسعار النفط في السوق.
 
ولم يورد يودويونو تفاصيل عن الخطة المثيرة للجدل، لكن الحكومة أبلغت البرلمان هذا الأسبوع أنها تريد زيادة أسعار الوقود بنسبة تبلغ نحو 29% لخفض الدعم الذي يثقل الميزانية. ورجح مسؤولون أن تتخذ الحكومة هذه الخطوة في الربع الأول من العام. وكان خفض الدعم على الوقود أثار احتجاجات عنيفة في الماضي.
 
وارتفع الدعم الحكومي للنفط العام الماضي إلى نحو 59.2 تريليون روبية (6.4 مليارات دولار) مع ارتفاع أسعار النفط في الأسواق العالمية، وكان المقدر في الميزانية أن يبلغ 14.5 تريليون روبية فقط.
 
وتريد الحكومة خفض دعم الوقود هذا العام إلى 19 تريليون روبية، لكنها قالت إنه قد يكون من الصعب تحقيق هذا المستوى المستهدف بسبب ارتفاع أسعار النفط العالمية.
 
من ناحية أخرى قال مسؤول رفيع بوزارة الطاقة الإندونيسية إن على منظمة أوبك أن تحافظ على سقف إنتاجها الحالي من النفط الخام دون تغيير لأن الأسعار مرتفعة للغاية إذ تخطت سعر 50 دولارا للنفط.
 
وأضاف أنه سيشير على وزير الطاقة بورنومو يوسجيانتورو بأن تحافظ أوبك على الحصص الحالية، مشيرا إلى أن إندونيسيا تعاني من ارتفاع سعر النفط لأن عليها أن تدفع مزيدا من الدعم.
 
وارتفعت أسعار النفط بنحو ستة دولارات في أسبوعين مع قوة نمو الطلب وتوقعات بنقص الامدادات. ومن المقرر أن يجتمع وزراء أوبك يوم 16 مارس/آذار في إيران، لكن المنظمة تراجعت عن خطط لخفض الإنتاج في الربع الثاني من العام عندما يتراجع الطلب مع انتهاء فصل الشتاء في النصف الشمالي من الكرة الأرضية.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة