الصين تنتقد تشريعا أميركيا لمعاقبتها   
الأربعاء 15/11/1432 هـ - الموافق 12/10/2011 م (آخر تحديث) الساعة 12:12 (مكة المكرمة)، 9:12 (غرينتش)

تعارض الإدارة الأميركية التشريع الذي يعاقب الصين بفرض الرسوم على تجارتها
(الفرنسية-أرشيف)


أعربت الصين عن معارضتها القوية تصويت مجلس الشيوخ الأميركي الذي أجاز مشروع قانون للضغط على الصين يهدف إلى إجبارها على رفع قيمة عملتها.
 
وأكد المتحدث باسم وزارة التجارة الصينية شن دان معارضة بلاده مشروع القانون، مشيراً إلى أن مصادقة مجلس الشيوخ عليه تعد انتهاكاً خطيراً للقوانين الدولية وترسل إشارة خاطئة لزيادة سياسة الحماية التجارية.
 
وأضاف شن أنه "في هذه اللحظة الحرجة، شرع مجلس الشيوخ الأميركي بعرقلة الجهود المشتركة في العالم لدعم الانتعاش الاقتصادي العالمي وكبح سياسة الحماية التجارية من خلال استخدام تشريع محلي للتهديد بمعاقبة الصين فيما يزعم بأنه تلاعب بعملتها".
 
وأشار إلى أن الصين تعتقد أنه يتعين على البلدين تعزيز التعاون التجاري الثنائي من خلال الحوار والتدابير الإيجابية، مشدداً على أن بلاده لا ترغب في رؤية العلاقات التجارية الصينية الأميركية تتضرر بشدة بعد أن يصبح المشروع قانونا.
 
"
الصين تقول إن مجلس الشيوخ الأميركي يبحث عن أعذار خارجية لمشاكل بلاده المزمنة، وتسييس القضية الاقتصادية من خلال التجاهل المتكرر للحقائق والانغماس في نزاع على سعر صرف اليوان
"
من جهته عبر البنك المركزي الصيني عن معارضته الشديدة لتمرير مشروع القانون، وقال -في بيان نشر على موقعه الإلكتروني- إن الصين سارعت في إصلاح آلية تشكيل سعر صرف اليوان وحققت تقدماً واضحاً في السنوات الأخيرة.
 
وأضاف أن سعر صرف اليوان يتقدم بمستوى معقول ومتوازن، حيث قدم مساهمة مهمة للاستقرار الاقتصادي والمالي العالمي.
 
وأشار إلى أن مجلس الشيوخ الأميركي يبحث عن أعذار خارجية لمشاكل بلاده المزمنة، وتسييس القضية الاقتصادية من خلال التجاهل المتكرر للحقائق والانغماس في نزاع على سعر صرف اليوان، ولكنه شدد على أن ذلك لن يساعد في حل هذه المشاكل وسيضعف بشدة العلاقات التجارية الصينية الأميركية ويضر بالاقتصاد العالمي.
 
يذكر أن مجلس الشيوخ الأميركي أقر مشروعا مساء أمس يهدف إلى معاقبة الصين بسبب خفضها قيمة عملتها.
 
وأقر مجلس الشيوخ ذلك التشريع بموافقة 63 عضوا مقابل رفض 35 عضوا، حيث قال المؤيدون إن  التشريع من شأنه الضغط على الصين لتعيد النظر في  سياساتها النقدية. 
 
ومع ذلك فإن ذلك التشريع أمامه فرصة ضعيفة للمرور عبر مجلس النواب، حيث يعرب معارضوه عن قلقهم من أن يثير حربا تجارية مع الصين. 
 
وينص التشريع على فرض الرسوم على البضائع الصينية إذا خلصت وزارة الخزانة إلى أن بكين تخفض من قيمة عملتها المحلية اليوان.
 
يأتي هذا فيما يقول أنصار التشريع إنه سيحد من الخسائر في فرص العمل للأميركيين بسبب المنافسة مع المنتجات الصينية، التي تباع بأسعار رخيصة بسبب تخفيض الصين قيمة عملتها.
 
ويقول مؤيدو التشريع إنه سوف يحد من فقدان الوظائف في أميركا بسبب منافسة المنتجات الصينية التي يقولون إنها رخيصة الثمن بسبب الخفض الاصطناعي لقيمة العملة.
 
وقد تكبدت واشنطن عجزا في ميزانها التجاري مع الصين بقيمة 273 مليار دولار في 2010.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة