مصر وروسيا توقعان مذكرة تفاهم لمنطقة صناعية   
الأربعاء 1428/3/23 هـ - الموافق 11/4/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:09 (مكة المكرمة)، 21:09 (غرينتش)
المنطقة الصناعية ستعنى  بالصناعات المغذية للسيارات والطائرات والحاسبات (الجزيرة)
وقعت القاهرة وموسكو اتفاق إنشاء المنطقة الصناعية الروسية المتخصصة بالصناعات المغذية للسيارات والطائرات والحاسبات الإلكترونية وبعض السلع الهندسية الأخرى، على مساحة مليون متر مربع وباستثمارات تصل إلى‏‏ ملياري دولار‏.‏
 
وحضر التوقيع عدد من رجال الأعمال ورؤساء الشركات الروسية وأهمها ميغ لصناعة الطائرات وجاز لوسائل النقل الثقيل وبعض شركات السيارات‏.‏
 
وستتضمن تلك المنطقة الصناعية مشروعات لإنتاج وتجميع السيارات والصناعات المغذية لها، وأجزاء الطائرات والمعدات المتعلقة بإنتاج الطاقة والكهرباء والصناعات الهندسية لقطاع البترول‏.‏
 
ووقع كل من وزيري التجارة والصناعة المصري رشيد محمد رشيد ووزير الطاقة الروسي فيكتور خريستنكو اتفاق المنطقة التي تتوقع القاهرة أن تولد صادرات بقيمة 700 مليون دولار على مدى السنوات الخمس المقبلة.
 
وقال رشيد إن هذه الصادرات ستكون موجهة إلى المنطقة المحيطة بمصر عربيا وأفريقيا وبحوض البحر المتوسط إضافة إلى السوق المحلية، مضيفا أن هذه المنطقة الصناعية ستعمق الروابط الاقتصادية بين البلدين وتعزز التجارة الثنائية وتدفقات الاستثمار.
 
ومن جهته أشار خريستنكو إلى أن الإصلاحات الاقتصادية التي جرت في مصر جعلتها منطقة جذب كبيرة لكافة المستثمرين.
 
وقد خصصت مصر لهذه المنطقة 100 هكتار (250 فدانا) من الأرض بمدينة برج العرب الصناعية قرب مدينة الإسكندرية شمالي البلاد، ويتوقع أن تجذب استثمارات بنحو 550 مليون دولار.
 
يُشار إلى أن حجم الاستثمار الروسي في مصر بلغ 45 مليون دولار عام 2006، في حين وصلت الاستثمارات المصرية بروسيا إلى 250 مليونا.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة