عمال دايو يحرقون سيارات للشرطة الكورية   
الثلاثاء 1421/11/28 هـ - الموافق 20/2/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الشرطة الكورية في مواجهة المحتجين

ألقى عمال من شركة دايو الكورية لصناعة السيارات قنابل حارقة على حافلتين تابعتين للشرطة في كوريا الجنوبية، وأضرموا فيهما النيران الثلاثاء، بعد أن حاولت الشرطة وقف مسيرة شارك فيها نحو ألف من عمال الشركة احتجاجا على تسريحهم.

وقال شهود عيان إن المحتجين اشتبكوا مع الشرطة لليوم الخامس على التوالي، في مواجهات جرح فيها نحو عشرة أشخاص.

وقد اندلعت هذه الأحداث على خلفية إعلان الشركة المفلسة التي تعد ثالث أكبر شركة سيارات في البلاد عن تسريح 1750 عاملا، وذلك في أعقاب فشل محادثات مع مسؤولي نقابة العاملين في دايو للخروج بحل مرض للطرفين.

في تلك الأثناء دافع الرئيس الكوري الجنوبي كيم داي جونغ عن خطوة تسريح العمال وقال في اجتماع للحكومة إنها كانت خطوة حتمية. وأضاف "من المؤلم أن يفقد أناس وظائفهم لكن لو لم يتخذ هذا القرار لكان على الشركة أن تغلق أبوابها".

من جانب آخر أعلن الادعاء العام في سول أنه وجه اتهامات لنحو 34 من المديرين التنفيذيين والمحاسبين، الذين عملوا في الشركة في وقت سابق، وذلك بسبب ما ينسب إليهم من أنهم تلاعبوا في السجلات المالية للشركة في الفترة من عام 1997 وحتى عام 1999.

في غضون ذلك أعلن وزير التجارة شين كوك هوان أن على البنوك التي قدمت قروضا لدايو أن تبحث عن مشتر بديل، أو أن تدعم الشركة بنفسها إذا فشلت المحادثات الجارية مع شركة جنرال موتورز وشريكتها شركة فيات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة