سيلفا يرجح عودة أسعار النفط لنطاق أوبك   
الثلاثاء 1424/8/26 هـ - الموافق 21/10/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مقر أوبك في فيينا
قلل الأمين العام لمنظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) ألفارو سيلفا اليوم الثلاثاء من احتمالات قيام منتجي النفط برفع الإنتاج قريبا لخفض أسعار النفط المرتفعة.

ورجح سيلفا أن تعود أسعار النفط إلى النطاق السعري المستهدف في أوبك بين 22 و28 دولارا للبرميل دون أن تضطر المنظمة لرفع الإنتاج، موضحا أن أي قرار يتعلق بسياسات الإنتاج يجب أن ينتظر اجتماع المنظمة في الرابع من ديسمبر/ كانون الأول المقبل.

وقال سيلفا لدى وصوله إلى لندن للمشاركة في مؤتمر نفطي إن سعر النفط هبط أمس ويبدو أنه سيعود إلى النطاق السعري.

وأضاف أن المضاربين يؤثرون على السوق الذي يوجد فيه معروض جيد واستبعد حدوث أي نقص، مشيرا إلى أن الأسعار لا تصعد بسبب ندرة النفط.

ولكن سيلفا لم يستبعد إمكانية قيام أوبك بزيادة الإمدادات إذا لم تتراجع الأسعار عن 28 دولارا للبرميل.

وأشار إلى أن الخفض لن يصبح نافذا إلا من أول نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل أي قبل اجتماع أوبك بشهر واحد، مبينا الحاجة لمتابعة ما يحدث في السوق واتخاذ القرار السليم.

وكان رئيس أوبك عبد الله العطية قال إن أوبك سترفع الإنتاج إذا ظلت الأسعار فوق الحد الأقصى للنطاق السعري المستهدف.

وجاءت تصريحات سيلفا متباينة مع تصريحات عدد من وزراء أوبك هذا الأسبوع، وستترك التجار في حيرة إزاء ما إذا كانت أوبك ستتخذ قرارا بشأن الإمدادات إذا ظلت الأسعار مرتفعة أم لا.

وأفاد وزراء نفط الكويت وقطر وإندونيسيا هذا الأسبوع أن أوبك قد تتخذ قرارا بسرعة لإمداد السوق بمزيد من النفط إذا لم تهبط الأسعار دون مستوى 28 دولارا.

وتقضي قواعد أوبك بأن تعدل المنظمة الإنتاج بواقع 500 ألف برميل يوميا نزولا أو صعودا عن سقف الإنتاج في حال خروج سعر السلة عن النطاق السعري المستهدف بين 22 و28 دولارا للبرميل لمدة 20 يوم عمل متصلة.

وقد اتفق وزراء نفط أوبك في فيينا يوم 24 سبتمبر/ أيلول الماضي على خفض سقف إنتاج المنظمة في أول الشهر المقبل بواقع 900 ألف برميل إلى 24.5 مليون برميل يوميا مما أثار موجة صعود حاد في الأسعار.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة