إضراب عمال النظافة يهدد بكارثة صحية في غزة   
الأحد 1428/3/28 هـ - الموافق 15/4/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:58 (مكة المكرمة)، 21:58 (غرينتش)

أبو رمضان: الضائقة المالية جعلت المواطنين غير قادرين على دفع فواتيرهم (الفرنسية-أرشيف)
تراكمت أكوام من النفايات في غزة جراء إضراب عمال البلدية احتجاجا على عدم دفع الحكومة الفلسطينية رواتبهم منذ أشهر في وقت تتعرض فيه لحصار مالي بقيادة الولايات المتحدة وإسرائيل.

وعبر مسؤولون عن مخاوفهم من حدوث كارثة صحية مع استمرار حظر غربي على المساعدات للفلسطينيين. وذكر سكان أن العمال لم يجمعوا النفايات منذ أسبوع.

وقال رئيس بلدية غزة ماجد أبو رمضان إن الإضراب يقرب من كارثة صحية وبيئية تمثل تهديدا حقيقيا.

وأضاف أن المجالس المحلية كانت تعتمد على الأموال التي تجمعها من السكان لكي تدفع رواتب عمالها لكن الضائقة المالية المستمرة جعلت الناس غير قادرين على دفع فواتيرهم.

وأوضح أن ذلك الوضع أدى إلى عجز البلدية عن تحمل رواتب موظفيها البالغ عددهم 1800 موظف يقدمون خدماتهم لسكان مدينة غزة وعددهم 600 ألف نسمة.

وأفاد عمال بأنهم لم يتقاضوا رواتبهم منذ ثمانية أشهر مع وجود غضب متزايد لعدم توفر دعم مالي من الحكومة الفلسطينية للبلديات.

وقدر وزير المالية سلام فياض الأربعاء الماضي حاجة حكومة الوحدة من المساعدات بأكثر من 1.3 مليار دولار لتفادي أزمة إنسانية مروعة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة