أبو ظبي: لا اتفاق على مقدار خفض إنتاج أوبك   
الثلاثاء 1422/8/19 هـ - الموافق 6/11/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
عبيد الناصري

قال وزير النفط الإماراتي عبيد بن سيف الناصري إن أوبك لم تتوصل حتى الآن إلى اتفاق بشأن حجم أي خفض في إنتاج المنظمة من أجل دعم الأسعار التي تشهد تراجعا مستمرا منذ هجمات الحادي عشر من سبتمبر/ أيلول الماضي.

وقال الناصري على هامش مؤتمر يعقد في أبو ظبي "فكرة الخفض مطروحة ولكن ليس هناك اتفاق على حجم الخفض". وتبحث أوبك خفض الإنتاج بواقع مليون برميل يوميا لتعزيز أسعار النفط التي فقدت نحو 30% من قيمتها منذ الهجمات.

وفي السياق ذاته حذر وزير الطاقة والصناعة القطري عبد الله العطية من أن حرب أسعار قد تنشب إذا عجز منتجو النفط الأعضاء وغير الأعضاء بالمنظمة عن الاتفاق على خفض الإنتاج، وحث المنتجين المستقلين على التعاون مع المنظمة في هذا الخصوص.

وقال العطية للصحفيين "أخشى أن يدخل الجميع في حرب أسعار". ومضى قائلا "إذا لم يخفض المنتجون من خارج أوبك إمداداتهم فإننا سنخسر عندئذ الكم والأسعار معا". ولم يبد معظم المنتجين المستقلين حتى الآن استجابة للتعاون باستثناء عُمان.

وكانت وكالة أنباء الإمارات "وام" نقلت عن العطية قوله إنه يؤيد خفض إنتاج أوبك بمقدار مليون برميل يوميا. وأضاف أن حرب الأسعار قد تنشب إذا لم يتعاون المنتجون الآخرون مع منظمة أوبك في تحقيق التوازن والاستقرار في سوق النفط.

عبد الله العطية
وقال العطية إن دول أوبك تجري اتصالات ثنائية بشأن الحجم النهائي للخفض، لكنه أضاف أن مقدار المليون برميل هو الرقم الأقرب للواقع باعتباره يمثل الكمية الزائدة عن الاستهلاك العالمي بسبب الوضع الراهن.

وأكد ضرورة التعاون بين المنتجين من أعضاء أوبك ومن خارجها حتى لا تفقد المنظمة حصتها في السوق، وقال إن أوبك لا تستطيع أن تكافح وحدها في مجال الدفاع عن الأسعار ما لم يكن هناك دعم أساسي وقوي من الدول المنتجة الأخرى من خارج المنظمة، مشيرا إلى أن حصة دول أوبك في سوق النفط تقل عن 40%.

وقبل ذلك أكد الأمين العام لأوبك علي رودريغز أن المنظمة قد تخفض سقف إنتاجها بمليون برميل يوميا أو أكثر بقليل، لكنه استدرك بقوله إن القرار النهائي في هذا الشأن سيتخذ في اجتماع وزراء نفط المنظمة المقرر في 14 من هذا الشهر في فيينا. وإذا قررت المنظمة خفض الإنتاج في اجتماعها المقبل فإنه سيكون رابع خفض تقرره دول المنظمة هذا العام لوقف تراجع الأسعار.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة