تمويل أوروبي للصناعة والتجارة والاستثمار في مصر   
الأحد 1426/4/28 هـ - الموافق 5/6/2005 م (آخر تحديث) الساعة 19:09 (مكة المكرمة)، 16:09 (غرينتش)
وزيرة التعاون الدولي المصرية تتحدث مع سفير الاتحاد الأوروبي أثناء المؤتمر (الجزيرة)
انعقد في القاهرة مؤتمر آليات الاتحاد الأوروبي لتمويل الصناعة والتجارة والاستثمار في مصر بحوالي مليار يورو (1.230 مليار دولار) كخطط تمويل ومنح ومعونة فنية من دول الاتحاد الـ25.
 
وناقش المشاركون من جمعيات رجال الأعمال المصرية الأوروبية آلية تفعيل كافة جوانب اتفاقيات الشراكة بالإضافة إلى العمل على حل مشكلات المصدرين المصريين إلى الأسواق الأوروبية.
 
وأكدت وزيرة التعاون الدولي المصرية فايزة أبو النجا أهمية علاقات المشاركة الإستراتيجية بين مصر والاتحاد الأوروبي موضحة أن هذه العلاقات مفيدة للطرفين وليس لمصر فقط.
 
واعتبرت أن برنامج مبادلة الديون مع بعض الدول الأوروبية من أنجح البرامج التي تطبقها مصر حيث نجحت في مبادلة نحو مليار دولار من ديونها لإيطاليا وألمانيا وسويسرا لتتحول إلى مساهمات في إقامة مشروعات تنموية بالاشتراك مع الشريك الأجنبي في محاولة لابتكار وسائل جديدة لتمويل المشروعات.
 
وأشارت الوزيرة المصرية إلى وجود عدد كبير من برامج التعاون الثنائي بين مصر وأوروبا من بينها برنامجان تمويليان رئيسيان الأول امتد من 2003 إلى 2004 بقيمة 351 مليون يورو تلاه البرنامج الثاني الذي امتد من 2005 إلى 2006 بقيمة 243 مليون يورو.
 
ومن جهته أكد سفير الاتحاد الأوروبي في مصر كلاوس إيبرمان في مقابلة مع الجزيرة أن الاتحاد يسعى لمساندة الحكومة المصرية وتحسين أداء قطاع الأعمال.
 
ونوه إيبرمان إلى أن هناك مليار يورو مقدمة من الاتحاد إلى مصر في شكل خطوط تمويل ومنح ومعونات فنية يمكن للقطاع الخاص المصري الاستفادة منها.
 
وأوضح المسؤول الأوروبي أن الشراكة بين الجانبين تستهدف تدعيم عمليات نقل التكنولوجيا وتحديث الصناعة ورفع قدرة هذه الصناعة على المنافسة في الأسواق الخارجية وخاصة الأوروبية، مشيرا إلى أن من مصلحة الاتحاد الأوروبي وجود اقتصاد مصري قوى يستطيع توفير فرص العمل اللازمة ورفع مستوى المعيشة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة