ماليزيا تهاجم السياسات التجارية الغربية   
الاثنين 1423/8/1 هـ - الموافق 7/10/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قالت وزيرة التجارة الماليزية رافدة عزيز إن على خبراء التجارة العالمية أن يهتموا بالعمل على تنظيم الأوضاع في أسواق التجارة في الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي أكثر من اهتمامهم باحترام الصين للقواعد التجارية.

وأضافت أن أكبر قوتين في العالم تستخدمان إجراءات مثل فرض رسوم الإغراق على السلع أو إجراء فحوص صحية وبيطرية مطولة لتقليل الواردات من الدول المنافسة. وقالت إن هذه الأساليب سترتد عليهما في المفاوضات متعددة الأطراف المقرر أن تنتهي بنهاية عام 2004.

وقالت رافدة أمام مؤتمر المنتدى الاقتصادي العالمي في كوالا لمبور مشيرة إلى أوروبا والولايات المتحدة بالاسم "السوق مفتوحة... مفتوحة جدا... لكن ليس ممكنا أن تدخل منتجاتك إليها بأسعار تنافسية لأن ثمة أمورا عديدة يتعين عليك فعلها".

وأضافت خلال مناقشة لموقف آسيا من جولة محادثات الدوحة تحت مظلة منظمة التجارة العالمية "إنهم لا يخالفون القواعد صراحة لكنهم يجدون بعض الثغرات التي تدعم هذا العمل". وكانت عزيز ترد بهذا على أسئلة من الوفود الحاضرة عن مغزى انضمام الصين إلى منظمة التجارة العالمية ومدى التزامها بقواعد منظمة التجارة.

وأوضحت أنها لا ترى بوادر تذكر على أي تقدم في محادثات الدوحة, وأن الحذر السائد بشأن الاقتصاد العالمي والمخاوف من نشوب حرب في العراق يرسخ المواقف المتشددة بشأن قضايا مثل الزراعة والشروط التجارية للدول النامية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة